عينات خلايا بشرية
تمكن علماء كوريون جنوبيون من تحقيق تقدم كبير في مجال أبحاث الخلايا الجذعية، عندما قاموا بإنتاج عدد من هذه الخلايا تحمل نفس السمات الجينية للمرضى الذين تبرعوا بعدد من خلاياهم.

ويلخص إنجاز العلماء بأنهم تمكنوا من إنتاج 11 نوعا من الخلايا الجذعية، عندما قاموا بأخذ عدد من خلايا جلد عدد من متبرعين مصابين بأمراض معينة، ثم حقنوها في بويضات عدد من النسوة، فكانت النتيجة الحصول على خلايا جذعية جديدة تحمل نفس السمات الجينية للمتبرعين الأصليين، لكنها لاتحمل أي خواص معينة.

ويمكن حقنها لاحقا في جسم المرضى بحيث تكون قادرة على مقاومة عدد من الأمراض التي ظلت مستعصية على الأطباء لفترة طويلة.

وتعرف الخلايا الجذعية على أنها خلايا أولية لا تحمل صفات معينة، لكنها قادرة على الانقسام، وإذا تمكن العلماء من استخدام قدرة هذه الخلايا على التجدد فإن ذلك سيزيد من احتمالية قدرتهم على علاج إصابات الحبل السري وأمراض مثل السكري والشلل الرعاشي.

من جانبهم أكد العلماء في كوريا الجنوبية على أهمية الإنجاز الذي توصلوا إليه، وأنه فتح أمامهم أبوابا كانت موصدة في هذا المجال، لكنهم أكدوا أن الطريق ما زال طويلا.

وبينما رحب علماء أميركيون بإنجاز نظرائهم في سول، واعتبروه قفزة كبيرة نحو الأمام، انتقد آخرون هذا الإنجاز من ناحية أخلاقية، وقالوا إن العلماء ينتجون خلايا بشرية ليعودوا ويدمروها مرة أخرى.

على الصعيد نفسه هدد الرئيس جورج بوش اليوم باستخدام الفيتو ضد أي قانون يخفف القيود المفروضة في الولايات المتحدة على تمويل الأبحاث المتعلقة بالخلايا الجذعية التي تعرف أيضا بخلايا المنشأ.

المصدر : وكالات