أكدت دراستان أميركيتان نشرتا بالعدد الأخير من مجلة "نيتشر" أن السبب في الإصابة بأحد نوعي مرض السكري يعود إلى استهداف الجهاز المناعي لجزيئات الإنسولين بطريق الخطأ.
 
فهناك نوعان من مرض السكري، يسمى الأول سكري اليافعين (juvenile diabetes) يهاجم الجهاز المناعي للجسم ممثلا في خلايا (T) التي تفرزها الغدة التيموسية، على طريق الخطأ، خلايا "بيتا" الموجودة في جُزيرات البنكرياس والتي تُنتج الإنسولين. وينتج عن تدمير هذه الخلايا زيادة سكر الغلوكوز في الدم بصورة كبيرة، ومن ثم ظهور مرض السكري.
 
أما في النوع الثاني، وهو الأكثر شيوعا، فإن خلايا "بيتا" تنتج الإنسولين، ولكنه يكون بكميات ضئيلة، أو بكميات مناسبة، ولكن لا يستطيع الجسم الاستفادة منه لسبب أو لآخر.
 
بيد أن الباحثين لم يستطيعوا أن يحددوا بدقة ما الذي يثير الخلايا المناعية لتهاجم الخلايا المنتجة للإنسولين. لذلك قام فريق بحث من جامعة كولورادو، بقيادة الدكتور جورج أيزنبارث، بإجراء تحوير وراثي لفئران تجارب قابلة للإصابة بالسكري.
 
بهذا التحوير تفتقد هذه الفئران لأحد جينات الإنسولين الطبيعي، مما يؤدي إلى إنتاج هرمون الإنسولين الذي يؤدي الوظائف الطبيعية ولكن ليس له الملامح التركيبية للإنسولين التي تمكن خلايا (T) المناعية من التعرف عليه.
 
استهداف الإنسولين
ووجد الباحثون أن الفئران لم تُصب بمرض السكري، مقارنة بأقرانها التي لم يتم تحوير تركيب الإنسولين لديها، مما يشير بقوة إلى أن الخلايا المناعية لا تستهدف سوى جزيئات الإنسولين نفسها.
 
وللتأكد من أن آلية مشابهة تحدث في البشر، حاول باحثون سابقون العثور على خلايا (T) تستهدف جزيئات الإنسولين في عينات دم لمرضى سكري اليافعين ولكن دون جدوى.
 
ولكن تمكن فريق بحث من كلية طب جامعة هارفارد، بقيادة الدكتور ديفد هافلر، من الحصول على عينات من العُقد الليمفاوية التي تتجمع بها خلايا (T) المناعية القادمة من البنكرياس في مرضى السكري.
 
ووجد الباحثون أن هذه العقد الليمفاوية لدى 3 من مرضى السكري احتوت عددا كبيرا من خلايا (T) التي تستهدف مباشرة جزيئات الإنسولين، بينما خلت العقد المماثلة في 3 من غير مرضى السكري من هذه الخلايا تماما.
 
وتفتح هاتان الدراستان أفقا جديدا لعلاج سكري اليافعين وذلك


بتطوير عقار قادر على تثبيط الاستجابة المناعية للخلايا التي تستهدف الإنسولين.
_______________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة