أفادت باحثة ألمانية بأن تقديرات الخبراء تشير إلى وفاة مريض واحد بأمراض الربو والجهاز التنفسي كل ساعة في أوروبا الغربية.

 

وأوضحت الدكتورة أندريا فالرافن رئيسة الاتحاد الألماني لأمراض الحساسية والربو في مدينة مونشنغلادباخ أن نحو 90% من حالات الوفاة يمكن تجنبها من خلال الكشف المبكر وتحسين وسائل العلاج واتخاذ سياسة صحية مناسبة وأهمها توعية المرضى بحقيقة المرض وأسبابه وتطوره.

 

تأتي تصريحات الدكتورة فالرافن قبل انعقاد المؤتمر الدولي لأمراض الربو والجهاز التنفسي في الثالث من مايو/ أيار الجاري.

 

وبينت دراسة حديثة أن نحو 5.1 ملايين شخص في أوروبا يتعرضون للإصابة بأزمة تنفس حادة مرة واحدة في الأسبوع على الأقل بسبب تداعيات مرض الربو.

 

كما أظهر استطلاع نفذه اختصاصيون مرموقون لأمراض الرئة أن هؤلاء المرضى يعيشون في خوف دائم من أزمات ضيق التنفس التي تلاحقهم باستمرار وتجعلهم غير قادرين على طلب المساعدة.

 

وكشف استطلاع آخر أجري على مرضى الجهاز التنفسي بألمانيا أن ربع المرضى ينظرون إلى أزمات التنفس ومرض الربو على أنها تهدد حياتهم، وأكد الثلث أن أزمات التنفس تعوق ممارستهم الحياة الاجتماعية بدءا من مقابلة الأصدقاء إلى الذهاب للمسرح أو السينما.

 

وأشار إلى أن سبعة من كل عشرة مرضى بأمراض الجهاز التنفسي في ألمانيا يتخوفون من ممارسة أي نشاط بدني سواء الرقص أو الرياضة، فيما أكد نحو 20% من المرضى بأزمات تنفس شديدة أن تطورات المرض أجبرتهم على التوقف عن العمل.



المصدر : الألمانية