تحول الفيروس من الفتك بالأطفال إلى الفتك بالبالغين (الفرنسية-أرشيف)

أعربت منظمة الصحة العالمية في جنيف عن قلقها من ارتفاع عدد المصابين بفيروس حمى ماربورغ القاتل في أنغولا وانتشاره السريع ودعت إلى مراقبة أفضل له عقب وفاة 173 شخصا.

وأعلنت المنظمة أن هناك حاجة إلى أنظمة مراقبة أفضل في الدول التي تتعرض للأخطار الناجمة عن هذا الفيروس الذي يشبه فيروس إيبولا.

ونبه الدكتور مايكل ريان مدير عمليات الرصد بالمنظمة إلى أهمية عزل الأفراد المصابين باعتباره أمرا حاسما خلال فترة تفشي فيروس مميت مثل فيروس ماربورغ وإلى ضرورة تحديد الوقت الذي يمضيه الأشخاص المصابون بالفيروس في الأماكن العامة.

وأشار ريان إلى أن العدد المرتفع للوفيات لا مثيل له فبينما أدى الفيروس فيما مضى إلى مقتل الكثيرين ومعظمهم من الأطفال دون سن الخامسة فإنه قد تحول الآن إلى الفتك بالأشخاص البالغين.

يذكر أن تفشي المرض تركز في إقليم أويجي بشمالي البلاد ولكن خبراء آخرين بلّغوا بوجود حالتين في العاصمة لواندا.

وانتقل الفيروس من القردة إلى البشر في ماربورغ عام 1967 ولا يتوفر لقاح أو عقار لمكافحة الفيروس الذي يمر في سوائل الجسم.

وشهدت جمهورية الكونغو الديمقراطية أخطر تفش للفيروس في الفترة بين عامي 1998 و2000 عندما قتل 123 شخصا.



المصدر : الألمانية