اكتشاف جين عند الفئران يرتبط بقابليتها للإصابة بالدرن
اكتشف العلماء جينا يرتبط بقابلية الفئران للإصابة بالدرن وهو اكتشاف قد يؤدي إلى تحسن في تشخيص والوقاية من المرض الذي يقتل ما يصل إلى مليوني شخص في العام.
 
ويعتقد العلماء أن الجين والذي يطلق عليه اسم إل.بي.آر1 لدى الفئران له نظير بشري مما قد يساعد في فهم كيفية تطور الدرن وهو مرض معد تنتقل الإصابة به عبر الأثير.
 
وقال إيغور كرامنيك من كلية الصحة العامة في جامعة هارفارد في بوسطن بولاية ماساتشوستس "النتائج مشجعة وتبرز دور العامل الوراثي في تحديد ما إذا كان لدى شخص ما قابلية عالية للإصابة بالدرن".
 
ويعتقد كرامنيك وفريقه الذين نشروا نتائج بحثهم في دورية نيتشر العلمية أن النظير البشري للجين قد يكون مرتبطا أيضا بالمناعة الفطرية ضد الإصابة بالدرن وقد يؤدي إلى زيادة فرص تطوير فحوص تشخيصية وطرق للوقاية.
 
وتقول منظمة الصحة العالمية إن الدرن مشكلة صحية دولية كبيرة أصيبت به 8.8 ملايين حالة جديدة عام 2003 منها 2.3 مليون حالة في أفريقيا.
 
ويعيش معظم المصابين بالمرض الذي يمكن علاجه وينتشر عن طريق العطس والسعال في الدول النامية. ويعد الدرن سببا رئيسيا لوفاة المصابين بمرض نقص المناعة المكتسب المعروف باسم الإيدز أو بفيروس إتش.آي.في المسبب له.

المصدر : رويترز