مازن النجار

أفادت دراسة جديدة بأن تعاطي جرعة يومية من مختلف الفيتامينات قد لا يفيد كثيرا في رفع مستوى المناعة أو تحسين مقاومة الجسم للالتهابات لدى المسنين، وذلك وفقا لما نشر بالعدد الأخير من المجلة الطبية البريطانية.

وقد وجد الباحثون أنه ليس هناك أي دليل علمي باتجاه توصية المسنين بتناول مكملات يومية من الفيتامينات والمعادن، أملا في وقايتهم من الإصابة بالالتهابات.

وقام هؤلاء بمراجعة ثماني دراسات حديثة حول جدوى تعاطي مكملات الفيتامينات بالنسبة لمناعة المسنين، ووجدوا الدليل على أن استخدام المسنين لمكملات الفيتامينات والمعادن يخفض الإصابة بالالتهابات "ضعيفا ومتناقضا".

ولوحظ تعاظم الاهتمام بتناول مكملات يومية من الفيتامينات والمعادن لدى الجمهور، وأن نسبة 20% إلى 30% من الناس في الدول المتقدمة يتعاطون هذه المكملات أملا في تحسين حالتهم الصحية، ولكن القليل من الدراسات استطاعت أن توثق هذه الفوائد المرجوة.

ورأى الباحثون أن استخدام مكملات الفيتامينات والمعادن للوقاية من الالتهاب له أهمية خاصة لدى المسنين، لأن مخاطر الإصابة بالالتهابات تزداد مع تقدم الناس في السن وضعف جهاز المناعة لديهم.

وقد أوردت نتائج ثلاث دراسات من أصل ثمان قاموا بمراجعتها أن المسنين الذين تناولوا مكملات يومية من الفيتامينات والمعادن كانوا أقل تعرضا للإصابة بالالتهابات بمقدار 17.5 يوما في السنة، مقارنة بمسنين لم يتناولوا تلك المكملات.

غير أن ما تبقى من أدلة على فوائد مكملات الفيتامينات والمعادن كان متناقضا، وأخفق في إظهار أي انخفاض ذي دلالة في مخاطر الإصابة بالالتهابات نتيجة لاستخدام تلك المكملات.

وخلص الباحثون إلى ضرورة إجراء المزيد من الدراسات الأوسع نطاقا، قبل إصدار أية توصيات عامة بخصوص استخدام مكملات الفيتامينات والمعادن بين المسنين من أجل الوقاية من الالتهابات.

يذكر أن هذه الدراسة الجديدة لم تنظر في الفوائد الصحية الأخرى لاستخدام مكملات يومية من الفيتامينات والمعادن، وتركز أفق وهدف الدراسة في اكتشاف فوائد تلك المكملات بالنسبة للوقاية من الالتهابات أو خفض مخاطر الإصابة بها فحسب.
______________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة