كشفت دراسة تناولت العلاقة بين الحب وطول العمر أن المحبين يعيشون حياة أطول.

وقال الأكاديمي الأسترالي مارك كوهين من جامعة رميت بملبورن في مؤتمر دولي حول الشيخوخة إن "وجود الحب في حياة المرء يزيد من فرص عيشه حياة أطول".

ومفهوم كوهين للحب واسع جدا، فهو أوسع من كونه حبا رومانسيا ويتسع ليشمل الهوايات وغيرها من الاهتمامات الخاصة، إذ يعتبر أن جميع الأنشطة التي يركز فيها المرء بكليته على عمل وتنقطع معها علاقته بالزمن هي أنشطة حب.

فحين يقوم المرء بنشاط يحبه سواء كان ذلك صنع طائرات ورقية أو القيام بأعمال البستنة أو النظر إلى عيني الحبيب، يعيش لحظات يتوقف فيها الزمن على ما يبدو.

وأشار كوهين إلى أنه تبين في الولايات المتحدة أن الأرانب التي يدللها العاملون في المختبرات تعيش حياة أطول بنسبة 60% عن تلك التي لم تحظ بهذا التدليل.

ورأى أن من أسباب طول العمر بين النساء أن نصيب الحب في حياتهن أكبر، فلديهن أحباء يحبونهن وأطفال يحبونهن وآباء يحبونهن.

واعتبر أن النساء هن عناصر الحنو الرئيسية على الأرض، لذلك من المنطقي أن يعشن حياة أطول لأن في حياتهن حبا أكبر.

المصدر : الألمانية