تعتزم شركة جيليد ساينس المتخصصة في التكنولوجيا الحيوية طرح نسخة جديدة مطورة من عقار مضاد لفيروس إتش.آي.في المسبب لمرض الإيدز عوضا عن عقار سابق.

وذكرت جيليد أن العقار الجديد سيحل محل أقراص تجريبية تحوي مزيجا من عقار تروفادا لعلاج فيروس الايدز وعقار سوستيفا الشهير الذي تنتجه شركة بريستول مايرز سكوب كانت الشركتان اتفقتا على تطويرها.

وأشارت إلى أن الشكل الأولي للمنتج الجديد تسبب في إيجاد نسبة من عقار سوستيفا "إيفافيرنس" في مجرى الدم أقل من تلك التي تم ملاحظتها مع الجرعة الموصى بها والبالغة 600 ملغ عند استخدام عقار سوستيفا بمفرده.

وتبيع شركة جيليد ومقرها في مدينة فوستر بولاية كاليفورنيا عقار تروفادا بالفعل وهو منتج يتم تناوله مرة واحدة يوميا، وهو في حد ذاته مزيج من علاج إيتريفا الذي تنتجه الشركة لعلاج فيروس الإيدز واسمه العلمي "إيمتريسيتابني" وعقار فيريد "تينوفوفير ديسوبروكسيل فوماريت".

واتفقت جيليد وبريستول مايرز العام الماضي على تطوير قرص يتم تناوله مرة واحدة يوميا ويحتوي على هذين الدواءين تحديدا.

وستوفر الصيغة المعدلة من المنتج الجديد مستويات مرضية من العقارين داخل مجرى الدم وهو ما قد يدفع الشركتين للتقدم بطلب للحصول على موافقة الولايات المتحدة على الشكل الجديد للعقار بحلول نهاية العام الحالي.

وتعتبر شركة جيليد من أكثر الشركات ربحية على مستوى شركات التكنولوجيا الحيوية بسبب خط إنتاجها الخاص بإنتاج علاجات فيروس الإيدز، وهي تتوقع أن تعزز مبيعات أدوية الفيروس من إجمالي مبيعاتها هذا العام لتبلغ 1.28 مليار دولار حيث باعت من عقار سوستيفا ما قيمته 621 مليون دولار على مستوى العالم.

المصدر : رويترز