أطلقت البرازيل مبيدا غير مؤذ للبشر والبيئة لمكافحة البعوض الناقل لحمى الضنك القاتل.

فقد أعد المركز البرازيلي للأبحاث الزراعية مع شركة خاصة مبيد "بي تي-هوروس" ليستخدم في الأرياف وفي مجاري المياه الطبيعية وحاويات مياه الشرب في المدن دون إلحاق أي أذى بالبيئة.

وقال رئيس المركز سيلفيو كريستانا إن التجارب التي أجريت على حاويات مياه الشرب في مدينة برازيليا بينت أن معدل وفيات البعوض بلغ 100% خلال شهر.

وحصل المركز على براءة اختراع لهذا المبيد البيئي من وزارة الصحة البرازيلية التي تأمل أن يؤدي استخدامه إلى تخفيف النفقات الخاصة بالمبيدات لمحاربة الآفات الزراعية في البرازيل.

وتعتبر حمى الضنك مشكلة دائمة بسبب السهولة الكبيرة للتكيف مع الظروف البيئية لدى البعوض الذي ينقل هذا المرض إلى الأوساط المدنية.

وتتجلى أعراض المرض في حمى وآلام في الرأس وأخرى عضلية ويمكن أن تظهر بشكل نزيف خطير أيضا، وليس هناك دواء أو لقاح لعلاجه.

وحسب منظمة الصحة العالمية يصاب ما بين 50 و100 مليون شخص بهذه الحمى سنويا بينهم 200 إلى 500 ألف يعانون من النزيف.

وتنفق البرازيل نحو 300 مليون دولار سنويا لمكافحة المرض حيث سجلت فيها 107168 إصابة بحمى الضنك عام 2004.



المصدر : الفرنسية