انتشرت عدوى بكتيرية مقاومة للأدوية في أكبر مستشفيات سنغافورة ما حدا بالسلطات لإلغاء كافة الجراحات غير الملحة.

وأعلن المستشفى العام في سنغافورة أن اختبارات تجرى على 933 مريضا ربما انتقلت العدوى إليهم بانتقالها من 15 مريضا آخر اكتشفت بكتيريا إنتروكوكسي المقاومة للمضاد الحيوي فانكومايسين لديهم.

كما اتخذت إجراءات مشددة للتأكد من أن هذه البكتيريا ويرمز لها باختصار (في آر إي) لم تستوطن في هذه المستشفى أو في مؤسسات أخرى.

وقال رئيس المجلس الطبي البروفسور تاي بون كينغ إن إلغاء الجراحات غير الملحة التي بدأت يوم الاثنين وأعلنت مساء أمس الجمعة سيمنح المستشفى قدرة أكبر على مواجهة العدوى إذا ما تطلب الأمر عزل المزيد من المرضى.

وذكر أحد أطباء المستشفى أنه تم اكتشاف البكتيريا في 9 مارس/آذار المنصرم لدى 15 مريضا وأشار إلى أنها قد تكون مميتة لدى بعض المرضى ذوي المناعة الضعيفة مثل الذين يعانون من السرطان أو الفشل الكلوي.

وتوجد البكتيريا عادة في المعدة والأمعاء تنتشر بسرعة عبر الاتصال المباشر مع شخص مصاب وعادة عن طريق المصافحة أو جرح مفتوح وهي لا تصيب الأصحاء. ويعتبر الفانكومايسين مضادا حيويا قويا وهو ملاذ الأطباء الأخير ضد العدوى البكتيرية.

المصدر : الألمانية