ذكرت مصادر علمية بريطانية أن شركة سوني اليابانية حصلت على براءة اختراع لجهاز يستثير الإحساس بأصوات وصور وروائح مختلفة بالدماغ مباشرة.

وقالت مجلة نيوسيانتست العلمية إن الجهاز الجديد يعمل عبر إطلاق دفقات من الموجات فوق الصوتية إلى الدماغ حيث تحور هذه الموجات أنماط تدفق الموجات الكهربائية داخل أجزاء محددة في الدماغ مما يؤدي إلى توليد خبرات حسية.

وتتراوح الخبرات الحسية بين رؤية صور متحركة إلى والشعور بمذاقات مختلفة علما بأن الجهاز الجديد لا ينتهك حرمة الدماغ حسب بيانات براءة الاختراع.

وكان طلب براءة الاختراع الذي تقدمت به شركة سوني قد نوه لورقتي بحث تمثلان الأساس العلمي للاختراع الجديد إحداهما قام بتأليفها الدكتور ريتشارد ميهران من جامعة كولورادو الأميركية تشير إلى أن أنواعا محددة من النبضات فوق الصوتية يمكن أن تؤثر على مستوى استثارة الأعصاب حسب تجارب أجريت على أرجل الضفادع.

ولم يكن الدكتور ميثران يعلم بشأن براءة الاختراع المستلهمة من دراسته حيث طلبت منه مجلة نيو سيانتست التعليق لكنه أعرب في الوقت ذاته عن قلقه من الآثار الصحية للجهاز الجديد على المدى الطويل.

وكانت شركة سوني قد شاركت بالتعاون مع شركة أميركية في تطوير أنظمة الصوت الموجه حيث تم تركيز الموجات الصوتية في صورة أشعة دقيقة من الموجات فوق الصوتية بحيث لا ينتشر الصوت في الهواء وإنما يوجه في نطاق ضيق يسمح لشخص واحد بسماعه في دماغه مباشرة.

وقد بدأ اختبار نظام الصوت الموجه منذ النصف الثاني من عام 2003 في ماكينات المشروبات الغازية بالعاصمة اليابانية طوكيو.

يذكر أن القلق تصاعد في الآونة الأخيرة من انتشار التقنيات التي تنتهك حرمة الدماغ فقد زرعت في يونيو/حزيران الماضي أول شريحة حاسوبية في دماغ بشري.

كما قام أحد مراكز الأبحاث بتصوير أدمغة الناخبين بتقنية الرنين المغناطيسي أثناء عرض الإعلانات لمعرفة كيفية استجابتهم لتلك الإعلانات وذلك خلال الانتخابات الأميركية التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
ــــــــــ

المصدر : الجزيرة