عملية تثبيت أعضاء الصبي هي الأولى من نوعها في أستراليا (رويترز-أرشيف)
قال أطباء نجحوا في إجراء جراحة لإعادة تثبيت قدم ويدي صبي أسترالي قطعت في حادث أثناء لعب كرة السلة، إنه أفاق اليوم وابتسم رغم الآلام المبرحة التي يعاني منها.

وأكد الطبيب روبرت لاف الذي قاد الجراحة للصحفيين أن أطراف تيري فو الثلاثة دبت فيها الحياة ويصل إليها الدم وتتحرك وأن أمامه فرصة كبيرة للشفاء رغم إصاباته المروعة، مشيرا إلى أنه سيخسر بالقطع بعض الأنسجة الجلدية وسيحتاج إلى العديد من الجراحات المكملة.

وشدد لاف على أن الأمر قد يتطلب عامين لمعرفة إلى أي مدى سيحقق الصبي الشفاء الكامل، رغم أن العملية تعتبر ناجحة في مراحلها الأولى.

وقالت المتحدثة باسم مستشفى الأميرة مارغريت للأطفال في بيرث ديان كينإ إن عملية التثبيت هي الأولى من نوعها وإن 25 جراحا ومساعدا شاركوا فيها، في حين أشارت متحدثة ثانية إلى أن تيري سيخرج اليوم الثلاثاء من قسم العناية المركزة.

وقطعت يدا تيري فو (10 سنوات) وقدمه اليسرى عندما سقط جدار يدعم اللوح المثبت لحلقة كرة السلة، بينما كان يتعلق فيها لتسجيل نقطة أثناء الاحتفال بعيد ميلاد أحد أصدقائه في بيرث عاصمة ولاية أستراليا الغربية السبت الماضي.

وأدى ثقل وشدة انهيار الجدار والحواف الحادة للقرميد ومزراب مياه معدني مكسور، إلى قطع أطراف فو الثلاثة فوق الرسغ والكاحل مباشرة.

وأجريت عملية جراحية مجهرية دقيقة لتثبيت أطراف فو الثلاثة في وقت واحد ليلة وقوع الحادث. وخضع الصبي المصاب لعملية أخرى استغرقت ساعتين لترقيع الجلد أمس الاثنين.

المصدر : رويترز