دعوة لإعادة النظر بمواجهة الإيدز
آخر تحديث: 2005/3/28 الساعة 17:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/28 الساعة 17:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/18 هـ

دعوة لإعادة النظر بمواجهة الإيدز

الأمم المتحدة: ليس هناك علاج لعدوى فيروس إتش آي في الذي يصيب أكثر من ثلاثين مليون شخص (الفرنسية-أرشيف)

ذكر فريقان من الباحثين الأميركيين  في دراسة نشرتها دورية نيتشر أن فيروس الإيدز يدمر أكثر من نصف خلايا المناعة التي قد تتعرف عليه، وهي نتيجة قد تجبر الباحثين على إعادة تقييم أساليب علاج العدوى القاتلة.
 
وأظهرت دراستان منفصلتان على القرود أن فيروس إس آي في -وهو النسخة التي تصيب القرود من فيروس نقص المناعة المكتسب أو إتش آي في الذي تصيب البشر- يهاجم في الحال نوعا معينا من خلايا الدم البيضاء مسؤولا عن اكتشاف الخلايا المصابة بالفيروسات والخلايا الغريبة والسرطانية ويدمر أكثر من نصف تلك الخلايا التي يطلق عليها خلايا "تي".
 
البحث
وأجرى باحثو كلا الفريقين التابعين للمعهد القومي لأمراض الحساسية والأمراض المعدية وجامعة مينيسوتا أبحاثهم على قرود حقنوها بفيروس إس آي في، وراقبوا ما حدث لخلاياها المناعية.
 
"
هاجم فيروس الإيدز بروتينات خلايا "تي" التي اتخذت الشكل الصحيح لمهاجمة الفيروس

"
وعلى الفور هاجم الفيروس بروتينات خلايا "تي" التي اتخذت الشكل الصحيح لمهاجمة الفيروس. ومن الطبيعي خلال الإصابة بالعدوى أن تتعرف تلك الخلايا على الأجسام الغريبة المهاجمة، وتحاصرها على النحو الذي يساعد المكونات الأخرى لجهاز المناعة على تدميرها.
 
لكن فيروس إتش آي في يختلف عن هذا، لأنه يستهدف جهاز المناعة. وتظهر كلتا الدراستين كيف أنه سرعان ما يجعل من المتعذر على ضحاياه إطلاق دفاع.
 
واستخدم فريق رويديرر اختبارات جديدة حساسة لإظهار فقط كيف يتحرك الفيروس بسرعة شديدة.
 
وقال باحثو الفريق في تقريرهم "على وجه الخصوص يصاب ما يتراوح بين 30 و60 % من خلايا تي بكل أنحاء الجسم بفيروس إس آي في، في ذروة العدوى. وخلال أربعة أيام تختفي غالبية هذه الخلايا المصابة.
 
وعلاوة على ذلك تظهر بياناتنا أن استنزاف خلايا تي يحدث على نطاق مماثل في كل الأنسجة، ونتيجة لذلك يتعرض أكثر من نصف هذا النوع من الخلايا في القرود المصابة بفيروس إس آي في للتدمير مباشرة، بواسطة العدوى الفيروسية أثناء المرحلة الحادة.
 
ويعني هذا أن أي محاولة للتطعيم ضد إتش آي في، أو توفير علاج فعال، يجب أن يوقف هذه العملية في الحال.
 
وتوصل الدكتور آشلي هاس الباحث بكلية الطب بجامعة مينيسوتا وزملاؤه إلى نتائج مماثلة. وتوصلوا إلى أن الفيروس لا يكتفي بقتل الخلايا المسؤولة عن مكافحة الفيروسات وإنما يدفعها إلى الانتحار الخلوي.
 
وقال الدكتور ماريو رويديرر الباحث بالمعهد القومي لأمراض الحساسية والأمراض المعدية وزملاؤه "ربما تتطلب النتائج إعادة النظر في الإستراتيجيات المتبعة في تحضير العقاقير واللقاحات المضادة لفيروس إتش آي في.
 
يعود فيروس الإيدز لمجرد التوقف عن العقار (أرشيف)
وسيكون من الصعب تطبيق النتائج على البشر، لأن غالبيتهم لا يعرفون اللحظة التي يصابون فيها بفيروس إتش آي في الذي يدمر الجهاز المناعي تدريجيا، مما يجعل المرضى عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض.
 
وطبقا للأمم المتحدة فليس هناك علاج لعدوى فيروس إتش آي في الذي أودى بحياة أكثر من ثلاثة ملايين شخص على مستوى العالم العام الماضي، والذي يصيب 39 مليون شخص.
 
ويستطيع مزيج من الأدوية كبح العدوى لكنها سرعان ما تعود بمجرد وقف تعاطي تلك العقاقير. ويجري الباحثون في الوقت الراهن اختبارات لأكثر من 24 لقاحا، بيد أن الخبراء لا يتوقعون أن يحول أي منهم دون الإصابة بعدوى بفيروس نقص المناعة المكتسب في عدد ذي بال من البشر.
المصدر : رويترز