اكتشف باحثون بسنغافورة طريقة جديدة لمكافحة السرطان يتم من خلالها إعطاء الدواء للمريض بدقة شديدة ليقلل من الآثار الجانبية المؤلمة المصاحبة للعلاج الكيمائي التقليدي.
 
وأفاد معهد علمي أن العلماء بمؤسسة الهندسة البيولوجية وتكنولوجيا النانو اخترعوا جزئيات تسم نانو البوليمر مهمتها توصيل الأدوية المضادة للسرطان مباشرة إلى الخلايا المريضة.
 
وأضاف أن الطريقة الجديدة التي جربت على الحيوانات ستقلل بشكل كبير من الآثارالجانبية التي يتعرض لها المريض بهذا المرض من جراء العلاج الكيمائي كالشعور بالتعب وتساقط الشعر.
 
وصرح يانغ ياي بان الباحث بالمؤسسة أن المحاولات السابقة التي قام بها علماء تضمنت استخدام جزئيات النانو الحساسة للحرارة التي يمكن التحكم بها عن طريق تسخين وتبريد بيئتها.
 
وأضاف أن الجديد في الاختراع يتمثل في قدرة جزيئات النانو التي تستخدم لجعل الدواء يستهدف الأغشية العميقة وأجزاء الخلية من دون أي تغيير في درجات الحرارة.
 
وتمكن العلامات البيولوجية التي يتم تحميلها على جزئيات النانو (حجمها لا يتعدى 200 نانومتر) من التعرف على مواقع الورم الخبيث الموجود بالجسم لتقوم بإطلاق الأدوية المضادة للسرطان مباشرة داخل الخلايا السرطانية.
 
ومن المتوقع أن يتم تجربة الطريقة الجديدة سريريا خلال الأعوام الخمسة القادمة في حين يتوقع طرحها


في الأسواق بحلول العام 2007.

المصدر : الفرنسية