حذر أطباء أستراليون من أن تدخين الماريغوانا والحشيش يزيد احتمالات الإصابة بالأمراض النفسية مثل انفصام الشخصية (شيزوفرينيا) في مراحل متأخرة من العمر.

وقال خبير طب الأعصاب ومدير معهد الأعصاب بجامعة نيوكاسل البروفسور فوجان كار إن ضرر الماريغوانا والحشيش قد يصل إلى حد الإصابة بالأمراض النفسية لأنهما يسببان تغيرات كيميائية داخل المخ تؤدي للإصابة بانفصام الشخصية.

ورفض البروفسور كار الاعتقاد السائد بأن المصابين بأمراض نفسية يدمنون تدخين الحشيش لتخفيف الأعراض التي يشعرون بها قائلا إن "افتراض العلاج الذاتي أمر يستبعده الذين يصابوا بانفصام الشخصية بعد تدخين الحشيش".

وأشار إلى أن تلك الحالات من انفصام الشخصية لم تكن لتظهر على الإنسان لسبب أو لآخر في حالة عدم تعاطي الحشيش.

يأتي تحذير البروفسور كار في الوقت الذي تشعر فيه السلطات بقلق بالغ إزاء انتشار تعاطي المخدرات وانتشار زراعة الماريجوانا سرا في المدن.

وتشهد أستراليا انتشارا كبيرا لزراعة الماريجوانا وتخضع زراعات الماريغوانا على مدار سنوات لعملية هندسة وراثية حتى تكون مخدرة بصورة أكبر.

المصدر : الألمانية