ارتفع عدد ضحايا إنفلونزا الطيور في آسيا إلى 47 شخصا بعد وفاة مواطن فيتنامي في التاسعة والستين من عمره متأثرا به.
 
وقال فام فان ديو مدير مركز الطب الوقائي بإقليم تاي بينه إن عينات أخذت من المتوفى إلى العاصمة هانوي لإجراء الفحوص وقد أكدت فعلا إصابته بالمرض.
 
وتعتبرحالة الوفاة هذه الرابعة عشرة في فيتنام منذ ظهور الفيروس مجددا في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي والحالة الثانية بنفس الإقليم.

كما أن ثلاثة أشخاص من نفس الإقليم أصيبوا أيضا بالفيروس ويتلقون علاجهم في هانوي إصابة أحدهم حرجة. وكان رجل قد توفي الشهر الماضي بالإقليم بعد شربه لدم بطة وثبت من خلال الاختبارات أنه كان مصابا بالمرض.
 
ويقول الأطباء إنه بالإمكان إنقاذ الضحايا إذا تم تشخيص حالتهم مبكرا حيث أكد الطبيب لي تانه ليم بأنه "عندما يتعرض المرء لحمى شديدة وسعال فعليه أن يبادر إلى المستشفى".
 
وكل ضحايا الفيروس وعددهم 34 فيتناميا و12 تايلنديا وكمبودي واحد أصيبوا بالفيروس من دواجن كانت مصابة به وقد انتشر في معظم آسيا في نهاية عام 2003.

وهناك مخاوف من أن يتحور المرض إلى شكل يمكنه الانتقال بين البشر ويسبب وباء شاملا كالذي حدث بين عامي 1918 و1919 وأودى بحياة ما بين 20-40 مليون نسمة.

المصدر : رويترز