أعلن باحثون أن لقاحا للوقاية من التهاب الكبد الوبائي يستنبت من ثمار البطاطا المعدلة وراثيا أظهر حماية لمعظم من تناولوها.

وقال تشارلز أرنتسين بجامعة ولاية أريزونا وزملاء له إن حوالي 60% من المتطوعين الذين تناولوا أكبر جرعة من البطاطس المعدلة وراثيا أظهروا استجابة في الجهاز المناعي توفر الحماية من الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي من نوع "B".

وأجريت التجربة على 24 متطوعا حصلوا جميعا على لقاح ضد التهاب الكبد في شكل حقن متوفرة بالأسواق وتناولوا قطعا من البطاطا النيئة احتوى بعضها على بروتين من فيروس التهاب الكبد "B" معروف بأنه يحفز استجابة جهاز المناعة.

وأظهرت النتائج التي نشرت في دورية وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم أن مضادات الأجسام ضد التهاب الكبد ظهرت لدى أكثر من 60% من المتطوعين الذين تناولوا ثلاث قطع من البطاطا المعدلة وراثيا وأكثر من نصف من تناولوا قطعتين.

ولم يظهر حوالي 40% من المتطوعين الاستجابة المأمولة في الجهاز المناعي للقاح، لكن الباحثين لاحظوا أن الحقن المتوفرة بالأسواق لا تحدث دائما هذه الاستجابة.

وينبغي الاحتفاظ بحقن التهاب الكبد B في درجة حرارة شديدة البرودة كما أنها غالية الثمن مما يعني أنه لا يمكن استخدامها في كثير من الأماكن الأشد فقرا. ومن المرجح أن يقبل الناس على تناول لقاح غذائي بدلا من الحصول عليه في هيئة حقن.

ويأمل الباحثون تطوير اللقاح لاستخدامه في الدول النامية حيث توجد معظم حالات التهاب الكبد الوبائي من النوع المذكور. فاستنبات اللقاح داخل نباتات مثل البطاطا يمكن أن يجعله متوفرا بشكل كبير، عدا عن أن الفريق يعكف أيضا على استنبات لقاحات داخل الموز والطماطم والتبغ.

المصدر : رويترز