وفاة طفل بإنفلونزا الطيور بتايلند والحملة الدولية مستمرة
آخر تحديث: 2005/12/9 الساعة 11:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/9 الساعة 11:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/9 هـ

وفاة طفل بإنفلونزا الطيور بتايلند والحملة الدولية مستمرة

لمس الطيور المصابة ينقل المرض إلى البشر (رويترز)
أعلنت السلطات الصحية في تايلند وفاة طفل في الخامسة من عمره متأثرا بمرض إنفلونزا الطيور.
 
وقال مصدر طبي في بانكوك إن نتائج التحليل المخبري أكدت أن الطفل المذكور كان يحمل فيروس H5N1. وبهذا يرتفع عدد الأشخاص الذين توفوا بالمرض القاتل في تايلاند إلى 14 منذ أن اجتاح الفيروس أجزاء واسعة من قارة آسيا أواخر عام 2003. وقد قتل المرض 70 شخصا في آسيا لحد الآن.
 
وفي الصين سجلت خامس إصابة بشرية, وقد أفاد بيان إعلامي رسمي أنه تأكدت إصابة مزارع في الـ31 من العمر بالمرض. وأوضح البيان أن المزارع أصيب بعد أن لمس طيورا نافقة وعولج على أساس إصابته بالتهاب رئوي.
 
معايير دولية
وفي إطار الحملة الدولية لمكافحة المرض, قال خبير في علم الفيروسات إنه يتعين تحديد معايير دولية للقاحات الطيور لمكافحة انتشار سلالة H5N1 من فيروس إنفلونزا الطيور بين الدجاج.
 
وقال روبرت وبستر من مستشفى سانت جود للأطفال في ممفيس بولاية تنيسي الأميركية إنه على خلاف لقاحات الإنفلونزا الخاصة بالبشر، التي يجب أن تحتوى على حد أدنى من مولدات المضادات أنتيجين لحفز جهاز المناعة بالجسم على مقاومة مرض معين, لم يتم تحديد مستوى هذه المولدات بالنسبة للقاحات الطيور. وتحصين الدجاج باللقاحات سلاح رئيسي ضد انتشار إنفلونزا الطيور.
 
وقد أظهر بحث أن اللقاحات يمكن أن تقلل قدرة الدجاج المصاب على نقل العدوى وتقلص معدل تعرض الطيور السليمة للإصابة بالفيروس. وقال ويبستر إن الطيور التي يتم تحصينها بلقاحات منخفضة الجودة تبدو في حالة صحية جيدة لكنها تنشر الفيروس بتركيزات عالية من خلال فضلاتها على مدى فترة أطول.
 
ويخشى خبراء الصحة احتمال تحوّر الفيروس من تلقاء نفسه أو عن طريق الاختلاط بنوع من فيروسات الإنفلونزا التي تصيب البشر، ليتحول إلى سلالة يمكنها الانتقال بسهولة من شخص إلى آخر. وقد أعلنت الصين التي أعدمت 20 مليون طائر, خططا لتلقيح مليارات الطيور. وجرى أيضا حث إندونيسيا وفيتنام اللتين تضررتا بشدة بسبب إنفلونزا الطيور على تعزيز عمليات تحصين الطيور.
المصدر : وكالات