أكثر من 1700 حالة إصابة بالإيدز في اليمن
آخر تحديث: 2005/12/5 الساعة 01:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/5 الساعة 01:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/5 هـ

أكثر من 1700 حالة إصابة بالإيدز في اليمن

عبده عايش-صنعاء
كشف مصدر يمني مسؤول أن عدد حالات الإصابة بفيروس الإيدز في البلاد والمسجلة رسميا ارتفع إلى 1769 حالة حتى سبتمبر/ أيلول الماضي.
 
وقالت مديرة البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز الدكتورة فوزية غرامة إن عدد الذكور المصابين بالمرض يصل إلى 1053 حالة، فيما يبلغ عدد الأطفال المصابين نحو 47 طفلا, أما البقية فمن النساء ويبلغ عددهن 569 امرأة.
 
وأشارت غرامة إلى أن حوالي 121 حالة تم اكتشافها مصادفة خلال الأشهر الماضية, موضحة أن النسبة الكبرى من عدد الحالات المصابة هي ليمنيين والبقية من الأفارقة وغيرهم ممن يقيمون في اليمن.
 
واعترفت المسؤولة اليمنية بأن تلك الأرقام لا تعكس الواقع, وأوضحت في ندوة أقامها مركز إعلام الأمم المتحدة في صنعاء أن ثمة رقما تقديريا بعدد حالات الإصابة بالفيروس منذ اكتشافه في العام 1987 يصل إلى نحو 12 ألف حالة.
 
كما كشفت أن حوالي 150 ألف حالة مرضية في اليمن منقولة عبر الأمراض الجنسية تتم سنويا, منها أمراض الكبد الوبائي وغيرها.
 
وأكدت أيضا أن الحكومة اليمنية ملتزمة بمكافحة الإيدز وتسعى لتوفير العلاجات للمرضى مجانا بحلول العام 2006, مشيرة إلى حصول اليمن على 14 مليون دولار كمنحة من الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا لتعزيز دور الحكومة في هذا  المجال.
 
وقالت غرامة إن وزارة الصحة بصدد فتح مركزين طبيين في صنعاء وعدن بكامل الأجهزة الحديثة ويخصص لمرضى الإيدز.
 
نسبة منخفضة
من جانبه قال رامش شريشتا ممثل منظمة اليونيسيف إن اليمن من البلدان المحظوظة نظرا لأن الإصابة بالمرض تبقى منخفضة جدا مقارنة مع بلدان أخرى, وأشار إلى أن السبب الأساسي في الإصابة بالمرض يعود للسلوك الشخصي والاجتماعي للإنسان.
 
وطالب شريشتا بزيادة التوعية بخطورة المرض في وسائل الإعلام مع التركيز على عدم ممارسة العزل للمرضى أو تحقيرهم ونبذهم أو التمييز ضدهم.

واتفق حسين باسليم وكيل وزارة الإعلام مع نسيم الرحمن مسؤول الاتصال باليونيسيف على عدة عوامل تجعل خطر الإصابة في اليمن كبيرة، منها وجود أكثر من مليون مهاجر خارج البلاد, يتعرضون لمخاطر الإصابة في الدول الأجنبية ووجود أكثر من نصف مليون لاجئ من القرن الأفريقي بالإضافة إلى أن 60% من سكان البلاد هم من الشباب.
 
وتطرق نسيم الرحمن إلى أرقام مهمة توضح حجم وانتشار المرض في العالم، من بينها أن 40 مليون شخص مصابون بالإيدز في العالم وأن خمسة ملايين إصابة جديدة بالمرض كانت في العام الجاري 2005.
 
وأضاف أن التحدي الحقيقي يتمثل في أنه في كل دقيقة يموت طفل من مرض الإيدز, في وقت يصل فيه حجم الإصابة بالمرض إلى 6000 يوميا, علما بأن حوالي 20 مليون شخص توفوا بسبب الإصابة بالمرض.
ــــــــــ
المصدر : الجزيرة