التمارين العضلية قد تكون مفيدة لمرضى القلب
آخر تحديث: 2005/12/27 الساعة 02:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/27 الساعة 02:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/27 هـ

التمارين العضلية قد تكون مفيدة لمرضى القلب

قال باحثون أستراليون إن المرضى الذين يعانون من قصور في القلب، بمقدورهم أداء تمارين تقوي قدرتهم على المقاومة.

وناقض الباحثون بذلك استنتاجات تؤكد أن تدريبات الإجهاد العضلي، قد تعود بالضرر على من يعانون مشاكل في القلب.

وتبين من الدراسة التي أجراها الباحثون أن تدريب الإجهاد العضلي يحسن القدرات الوظيفية عند من يعانون قصورا مزمنا بالقلب، الأمر الذي يمكنهم من ممارسة أنشطتهم اليومية ويحسن حياتهم بصورة عامة.

وحاول الباحثون استكشاف حقيقة المخاوف من أن تسبب هذه التدريبات في الإسراع من عملية إعادة البناء التي تؤثر على تجويف ضخ الدم الرئيسي في القلب الموجود بالبطين الأيسر، وذلك عند بدء أمراض القلب المزمنة.

ولتبيين الأمر استخدم الباحث إيتمار ليفنجر من جامعة فيكتوريا للتكنولوجيا في ملبورن وزملاؤه، الموجات فوق الصوتية لتقييم أداء ووظيفة بطين القلب الأيسر عند ثمانية رجال مصابين بقصور في القلب شاركوا بتدريبات الإجهاد لمدة ثمانية أسابيع وسبعة رجال آخرين مثلهم لم يشاركوا بأي تدريب.

وتبين من الدراسة التي نشرها الباحثون بالدورية العالمية لعلم القلب، أنه لا يوجد أي تأثير كبير للتدريب المقاوم على قياسات البطين الأيسر.

وأظهرت التجربة أن المرضى الذين أجروا تدريبات الإجهاد العضلي بدت عندهم زيادة كبيرة بكمية الدم التي استطاع القلب ضخها مع كل نبضة، بالمقارنة مع المجموعة التي لم تجر مثل ذلك التدريب.

وخلص فريق ليفنجر إلى أنه "مادام أن التدريب يحسن من القدرات الوظيفية ومن مستوى حياة المرضى الذين يعانون من قصور مزمن بالقلب بدون تسبب في انخفاض بمستوى وظيفة الانقباض في البطين الأيسر أو في بنيانه، فينصح بإضافة هذا النظام التدريبي إلى تمرينات برامج إعادة التأهيل المعتادة لهؤلاء المرضى".

المصدر : رويترز