معاقرة الخمور تزيد الإصابات بأمراض الكبد بالنرويج
آخر تحديث: 2005/12/25 الساعة 11:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/25 الساعة 11:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/25 هـ

معاقرة الخمور تزيد الإصابات بأمراض الكبد بالنرويج

سمير شطارة-أوسلو
كشفت دراسة طبية أن أمراض الكبد الناجمة عن تعاطي الخمور ارتفعت في النرويج لتصل إلى 70% في السنوات الخمس الأخيرة، مما أحدث صدمة في الأوساط الطبية والمجتمع النرويجي.

وأوضحت الدراسة التي حملت عنوان "نشرب المزيد من الكحول والكبد يدفع الثمن"، أن ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض تتعلق بالكبد سببها ارتفاع معاقرة الخمور بشكل مطرد.

وأفادت دائرة سجل مرضى الكبد بأن حالات الإصابة بمرض الكبد الناجم عن الخمر قفزت من 1042 إلى 1778 حالة في السنوات الخمس الماضية (1999/2004) بنسبة زيادة قدرها 69.7% عن السنوات الخمس التي سبقتها، في حين رصدت الدائرة نسبة ارتفاع في استهلاك الخمور بمعدل 13% في الفترة نفسها مقارنة مع السنوات الخمس الماضية.

ولم تخف الجهات الرسمية قلقها إزاء نتائج الدراسة التي جاءت متزامنة مع احتفالات أعياد الميلاد التي يرتفع فيها معدل تناول الخمور.

فقد أعربت وزارة الصحة والشؤون الاجتماعية في بيان لها تلقت الجزيرة نت نسخة منه عن خشيتها من تفاقم المشكلة في المستقبل، لاسيما في ظل ارتفاع تعاطي الخمور لدى الشباب والأحداث بشكل مخيف.

وأوضحت أن الفئة العمرية ما بين 15 و16 عاما يتناولون الخمر بمعدل يزيد خمسة أضعاف عمن لم يبلغ 15 عاما.

وقد ارتفعت نسبة الإصابة بأمراض الكبد عند فئة الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و64 من 366 في عام 1999 إلى 645 حالة في عام 2004، وارتفعت لدى السيدات في عمر 65 وما فوق من 85 حالة عام 1999 إلى 169 حالة عام 2004.

أما الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 24 و34 عاما -وهم أكثر الفئات معاقرة للخمور- فسجلت الدراسة نسبة ارتفاع في الإصابة بأمراض الكبد تصل إلى 200% في السنوات الخمس الماضية مقارنة مع التي قبلها.

وقال الطبيب الجراح بيانس المختص في أمراض الكبد على الدراسة إنه إلى جانب أمراض الكبد، فإن شرب الخمر يؤثر سلبا على التهابات الغدة الدرقية، موضحا أن نصف الحالات الجراحية التي أشرف عليها وتتعلق بالتهابات الغدة الدرقية يعود سببها لمعاقرة الخمور.

واعتبر أن النرويجيين يخطئون عندما يربطون بين التهابات الغدة الدرقية وأمراض الكبد بالإدمان وليس الشرب، مؤكدا أن الكحول تؤثر على كل من يتناولها بغض النظر عن كونه متناولا عاديا أو مدمنا، إلا أن الأخير تظهر فيه أكثر.

وسخر بيانس من بعض النرويجيين الذين يظنون أن مثل تلك الدراسات مفبركة كي تساهم في الحد من تناول الكحول، وأكد أن هذه الدراسات حقيقية.

ومن جانبه يرى الدكتور كريستيان بيارو المسؤول في المستشفي الوطني النرويجي أن الأرقام والنسب التي أوردتها الدراسة غير دقيقة، رغم إقراره بزيادة نسبة الإصابة بأمراض الكبد الناجمة عن شرب الخمر.

وعزا بيارو المبالغة في الأعداد والنسب إلى الطريقة التي تم تسجيل حالات الإصابة بها، مؤكدا أن الحالات التي سجلتها النرويج ووصفها بالمقلقة أقل من الحالات التي تنتشر بشكل مذهل في دول جنوب أوروبا التي يكثر فيها تناول الخمور وبالتالي تزيد فيها أمراض الكبد بشكل مطرد.




ـــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة