كشفت دراسة من إسبانيا أن عواقب الإصابة بالالتهاب الرئوي تكون أسوأ لدى المصابين بالبول السكري مقارنة بغيرهم.

ودرست مجموعة أطباء من مستشفى أرناو دي فيلانوفا الجامعي ما إذا كانت الصفات الإكلينيكية للإصابة بالالتهاب الرئوي أو الكائنات الدقيقة المسببة للمرض وعواقبه تتغير إذا كان المريض مصابا بالبول السكري.

واكتشف الفريق الطبي أن الإصابة بالالتهاب الرئوي تكون أخطر عند المصابين بالبول السكري. ويتطلب الأمر في حالات كثيرة الرعاية في مستشفيات مقارنة بنظرائهم غير المصابين بالسكري.

وقال الإطباء الذين أجروا الدراسة إنه ثبت أن مرضى البول السكري يزيد لديهم احتمال الوفاة بالالتهاب الرئوي.

وأشارت الدراسة إلى أن مرضى البول السكري الذين ماتوا بسبب الالتهاب الرئوي كانت لديهم مضاعفات مرضية وأخرى لها علاقة بالبول السكري إلا أن الكائنات الدقيقة المسؤولة عن الإصابة بالالتهاب الرئوي كانت هي نفسها عند المرضى المصابين بالبول السكري وغير المصابين به.

المصدر : رويترز