هوانغ دافع عن أبحاثه بالرغم من تقديم استقالته (الفرنسية-أرشيف)

قدم أشهر عالم كوري جنوبي في مجال أبحاث خلايا المنشأ استقالته اليوم في أعقاب كشف لجنة تحقيق أن النتائج الخاصة ببحث عن تكوين خلايا منشأ جنينية نشرت العام الماضي قد تم تزويرها عن قصد.
 
وقال الباحث هوانغ وو سوك في تصريحات تليفزيونية مقتضبة "أقدم استقالتي كأستاذ من جامعة سول الوطنية كاعتذار من جانبي لما سببته من هزات كبيرة وخيبة أمل".
 
لكنه عاد وأعلن في نفس التصريحات أن خلايا المنشأ الجنينية لعلاج قطاع معين من المرضى هي "تكنولوجيا كورية جنوبية".
 
كما قال مدعون كوريون جنوبيون إنهم سيستجوبون هوانغ بعد أن تصدر لجنة التحقيق تقريرها النهائي.
 
وكان أعضاء لجنة التحقيق المكونة من تسعة أشخاص قد أعلنوا أن خبير خلايا المنشأ هوانغ اختلق بصورة متعمدة نتائج أبحاثه, واصفين ذلك التصرف بأنه "عمل مدمر" للمؤسسة العلمية.
 
وقال روي جونغ رئيس مكتب الأبحاث بجامعة سول في مؤتمر صحفي إنه "استنادا لما اكتشف نخلص إلى أن بيانات عام 2005 كانت مختلقة عمدا لا نتيجة خطأ عرضي".

وقامت اللجنة بتحليل الحامض النووي لخلايا المنشأ التي قدمها هوانغ, كما راجعت النتائج في ثلاثة معامل مختلفة, بالإضافة إلى أنها استجوبت هوانغ والعشرات من فريقه وصادرت جهاز الكمبيوتر الخاص به وأغلقت أقساما في معمله.
 
خيبة أمل
وفي أول رد فعل على نتائج اللجنة عبرت حكومة سول عن خيبة أملها بشأن فضيحة البحث, مشيرة إلى أنها ستوقف تمويلها للمشروع.
 
وقالت وزارة العلوم والتقنية في بيان لها إن الحكومة تثق في نتائج لجنة التحقيق, معتبرة أنه من الضروري اتخاذ بعض الإجراءات من ضمنها إيقاف التمويل.
 
واشتهر هوانغ في الدوائر العلمية بأبحاث الخلايا الجذعية واشتهر أيضا بأنه قاد فريقا علميا استنسخ أول كلب من سلالة "الهاوند" وهي سلالة لكلاب الصيد وأطلق عليه اسم "سنوبي".
 
وإذا ثبتت صحة الاتهامات فمن شأن الفضيحة أن تتحول إلى واحدة من أكبر عمليات التزوير العلمي في التاريخ الحديث وأن تشوه سمعة كوريا الجنوبية التي وضعها هوانغ في الصدارة.

المصدر : وكالات