التدخين السلبي أيضا يزيد احتمالات إصابة العين بأمراض خطرة (الجزيرة نت)
توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى أن تدخين السجائر أو الإقامة مع شخص يدخن، يزيد من احتمال الإصابة بمرض الضمور البقعي للعين المرتبط بالشيخوخة.

وقال الباحث جون ياتيس من جامعة كمبردج إن التدخين يجعل الإنسان عرضة لفقد البصر في عمر متقدم، وتزيد هذه الاحتمالية مع ازدياد نسبة التدخين، موضحا أن التدخين يزيد أيضا الخطر بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون مع مدخنين.

ومرض الضمور البقعي للعين هو السبب الرئيسي في ضعف الإبصار والعمى في كثير من الدول الأوروبية والولايات المتحدة، وتزيد احتمالات الإصابة بالمرض مع تقدم العمر.

وفي هذه الدراسة بحث ياتيس وآخرون حالات 435 شخصا مرضى بالضمور البقعي للعين المرتبط بالشيخوخة و280 من شركائهم الذين يعيشون معهم، واستخدموا استبيانا مفصلا لجمع المعلومات بشأن تاريخهم مع التدخين.

وتوصل الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يدخنون علبة سجائر أو أكثر يوميا مدة أربعين سنة، تتضاعف لديهم ثلاث مرات احتمالات الإصابة بالمرض مقارنة مع غير المدخنين.

ويؤكد الباحثون أن الإقلاع عن التدخين يقلص احتمالات الإصابة بالمرض، في حين يزيد خطر الإصابة بالمرض لدى من يقيمون مع مدخنين، ويصل إلى المثلين تقريبا مقارنة مع غير المدخنين وغير المقيمين مع مدخنين، وفقا لما يراه معدو هذه الدراسة.

وحاول الباحثون على مر السنين تحديد أسباب محتملة للإصابة يمكن تفاديها في مسعى لتخفيف المعاناة عن مرضى الضمور البقعي للعين المرتبط بالشيخوخة.

وأشارت بعض الدراسات إلى أن التدخين أحد هذه الأسباب التي يمكن تعديلها، ولا يعرف غير القليل بشأن خطر المرض عند غير المدخنين الذين يتعرضون للتدخين السلبي.

المصدر : وكالات