أحيا بحث أجري على عدد محدود من المرضى آمالا جديدة بأن الشاي الأخضر قد يساعد في علاج نوع من سرطان الدم يصيب الكبار.

ووجد أطباء في مستشفى مايو في روتشيستر بولاية مينيسوتا أن ثلاثة من أربعة مرضى بدؤوا في تناول الشاي الأخضر أو مستحضرات مستخرجة منه تحسنت حالاتهم بدرجة كبيرة في الأشهر التالية.

وكان المرضى الأربعة مصابون بسرطان مزمن في الدم والغدد اللمفاوية (CLL) وهو نوع من سرطان الدم يظهر في منتصف العمر أو بعد ذلك وعادة ما يتطور ببطء.

وهذا النوع مثل بقية أنواع سرطان الدم يصيب الدم والنخاع الشوكي فتحل كرات الدم البيضاء التي تنمو نموا سرطانيا محل كرات الدم السليمة.

ويقول الطبيب تيت شانافيلت إن المثير للاهتمام بشكل خاص بشأن المرضى الأربعة هو أنهم جميعا بدؤوا في تناول الشاي الأخضر من تلقاء أنفسهم العام الماضي بعد أن سمعوا تقارير إعلامية عن دراسة معملية أعدها شانافيلت وزملاؤه.

وأظهرت الدراسة أن مكونا من مكونات الشاي الأخضر تمكن من قتل الخلايا السرطانية التي استؤصلت من مرضى (CLL) ووضعت في أنبوب اختبار مع هذا المكون.

وبعد نشر نتائج الدراسة علم الأطباء بأربع حالات إصابة بهذا المرض بدؤوا في تناول منتجات الشاي الأخضر وبدا أن حالاتهم تتحسن.

وبسؤال المرضى ومتابعة تقارير عن حالاتهم تبين للأطباء أن ثلاثة منهم تحسنت حالاتهم وتراجع السرطان بعد بدء تناولهم للشاي الأخضر أو كبسولات بها مكوناته.

أما الحالة الرابعة فقد تحسن عدد كرات الدم البيضاء لديها لكن المرض لم يتغير بالمعايير المتعارف عليها.

المصدر : رويترز