نصحت الجمعية الألمانية للطب النفسي والاضطرابات العقلية لدى الأطفال والشباب آباء الأطفال الذين يعانون من التأتأة في الكلام، بعدم لوم أطفالهم أو تصحيح الألفاظ لهم بشكل مستمر لأن ذلك يمكن أن يزيد المشكلة تعقيدا.

وأكدت الجمعية التي تتخذ من ماربورغ مقرا لها أن الإعاقة اللفظية ليست دائما مشكلة تلعثم، ولكنها لا تعدو أن تكون مشكلة إعاقة نمو تمنع بدورها تدفق الحديث، وهذه المشكلات تظهر بشكل مؤقت في الكثير من رياض الأطفال.

وأوصت المنظمة بأنه بدلا من التصحيح لأبنائهم ينبغي للآباء أولا أن يتأكدوا من أنهم يعبرون عن أنفسهم بوضوح وليس بشكل أسرع من اللازم مشيرة إلى أنه يمكن للأطفال التغلب على هذه المشكلة مؤقتا عن طريق تبادل الحديث بشكل مكثف في جو من الاسترخاء.

وقالت إن مشكلات الكلام التي تستمر لأكثر من ستة أشهر ويصحبها توتر في عضلات الوجه تشير إلى وجود مشكلة تأتأة، وهي ما تشفى غالبا دون تدخل. لكنها أشارت إلى أنه إذا لم يحدث ذلك فيجب الاستعانة باختصاصي في علاج مشكلات التخاطب.

ويصاب بالتأتأة حوالي 5% من الأطفال، كما أن الأولاد أكثر عرضة للإصابة به من البنات بثلاث مرات.

المصدر : وكالات