أفغانستان ثاني أكبر بلد بالعالم بعد المغرب إنتاجا للقنب (رويترز-أرشيف)

قالت الحكومة الأميركية إنه من المتوقع أن يهبط محصول الأفيون في أفغانستان بنسبة 10% هذا العام، وذلك بعد تناقص المساحة المزروعة بالخشخاش.

وأوضحت الحكومة أن (107400) هكتار من الأراضي الزراعية في أفغانستان التي تعد أكبر دولة منتجة للأفيون خصصت لهذا العام لزراعة الأفيون، أي ما يقل تقريبا عن نصف المستويات القياسية للعام الماضي.

لكن رغم ذلك فإن الظروف المناخية الحالية لا تنبئ بأن المحصول سوف يقل بنفس القدر، وتوقعت الحكومة أن يبلغ مجموع المحصول السنوي (4475) طنا من الأفيون أي ما يكفي لإنتاج (526) طنا من الهيروين.

وتتفق التوقعات الأميركية مع النتائج التي خلص إليها تقرير للأمم المتحدة الأسبوع الماضي، جاء فيه أن زراعة الخشخاش بأفغانستان هبطت بدرجة كبيرة بالجزء الشرقي للبلاد، لكنها زادت بالمناطق الشمالية والغربية.

وحسب التقرير الدولي فإن الإنتاج الإجمالي هبط بنسبة 2.4% هذا العام، موضحا أن الأفيون يدر نحو 60% من الناتج المحلي للبلاد.

وأشار التقرير إلى أن أفغانستان تعد ثاني أكبر منتج للقنب في العالم إذ إنها زرعت 30 ألف هكتار مقارنة مع المغرب 122 ألف هكتار، ويستخرج من القنب الحشيش والماريجوانا.

وحسب إحصائية أجرتها الأمم المتحدة مؤخرا فإن 3.8% من السكان الأفغان أو نحو مليون نسمة يتعاطون المخدرات، منهم 2.2% يتناولون الحشيش، و1% مدمنو أفيون أو هيروين.

وكانت حكومة طالبان المخلوعة قد نجحت في حظر زراعة الخشخاش في العام الأخير لحكمها لكن المحصول تزايد إلى مستويات قياسية منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للبلاد عام 2001.

المصدر : وكالات