جاكرتا بدأت حملة مراقبة للمزارع لمنع انتشار المرض (الفرنسية-أرشيف)
قالت وزارة الصحة إن شخصين توفيا في إندونيسيا إثر إصابتهما بفيروس "إتش5أن1" القاتل من سلالات إنفلونزا الطيور بعدما أكدت ذلك الاختبارات التي أجريت في معمل بهونغ كونغ، ليرتفع إلى سبعة عدد وفيات المرض في البلاد.

وقال المسؤول الرفيع بالوزارة هاريادي ويبيسونو إن الاختبارات أجريت على عينات لامرأة (20 عاما) توفيت مطلع الأسبوع وفتاة (16 عاما) توفيت الأسبوع الماضي.

وطالب المفوض الأوروبي للصحة ماركوس كيبريانو الحكومة الإندونيسية أن تعزز بسرعة خططها لمكافحة مرض إنفلونزا الطيور وتطوير تنسيق الخدمات للحد من انتشاره.

وبدأت جاكرتا الاثنين حملة في الأرخبيل الإندونيسي تشمل عمليات مراقبة معززة للمزارع وحتى استخدام القوات العسكرية لمنع انتشار المرض.

وفي الصين أكدت وزارة الصحة أمس أول حالة وفاة بسبب إنفلونزا الطيور، بعد أن توفيت امرأة (24 عاما) في إقليم أنهوي الشرقي تعمل في صناعة الدواجن إثر إصابتها بفيروس "إتش5أن1".

وأوضح بيان لوزارة الصحة أن صبيا أصيب بالفيروس أيضا في إقليم هونان ولكنه تعافى. وهاتان الحالتان هما أولى الحالات البشرية المؤكدة للإصابة بإنفلونزا الطيور في الصين.

وكانت بكين قد أكدت 11 حالة إصابة بين الطيور خلال الشهر الماضي، وأعلنت نيتها تطعيم ثروتها من الدواجن التي تقدر بنحو 14 مليارا ضد إنفلونزا الطيور للحد من انتشارها.

ورغم تأكيد المسؤولين في منظمة الصحة العالمية أن فرص انتقال الفيروس من الطيور إلى البشر ما زالت ضئيلة، فإنهم يشددون على ضرورة دعم جهود مراقبة انتشار الفيروس في كافة أنحاء العالم.

المصدر : وكالات