الرياضة تساعد في الوقاية من هشاشة العظام عقب الجلطة
آخر تحديث: 2005/11/12 الساعة 16:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/12 الساعة 16:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/11 هـ

الرياضة تساعد في الوقاية من هشاشة العظام عقب الجلطة

قال باحثون كنديون إن البالغين من كبار السن الذين عانوا من الإصابة بجلطات ربما يمكنهم تحسين لياقتهم البدنية وحماية كتلة عظامهم، عن طريق أنواع من التمرينات الرياضية صممت خصيصا لهذا الغرض.

ووجدت الدراسة التي أجريت على 63 من الناجين من الإصابة بالجلطات أن هؤلاء الذين يشتركون في برنامج تدريبات خاضع لإشراف متخصص، يصبحون أكثر لياقة وقوة وقدرة على الحركة عن هؤلاء الذين يشتركون في أنشطة بدنية محدودة.

ولمعرفة ما اذا كانت تلك التمرينات يمكنها التصدي لتلك المشكلات المزمنة، قسم القائمون على الدراسة المشاركين إلي مجموعتين إحداهما تتبع برنامجا متغيرا وأكثر كثافة يعنى بتحسين لياقتهم البدنية وأخرى تقوم فقط بتمرينات للجزء العلوي من الجسم. وكان كافة المشاركين قد عانوا من الإصابة بالجلطة قبل نحو عام على الأقل.

ووجدت الدراسة أنه عقب خمسة أشهر فإن المصابين بالجلطات الذين مارسوا التمرينات بشكل أكثر كثافة حققوا المزيد من الفوائد في مجال اللياقة البدنية والحركة والقوة في سيقانهم المصابة، مقارنة بزملائهم في المجموعة الأخرى. كما بدا أن التمرينات ساعدتهم على استعادة كثافة العظام في مفاصلهم.

وتوفر النتائج -حسب ما يقول الباحثون- أول دليل على أن التمرينات الاعتيادية يمكن أن تقي وتحافظ على صحة عظام المفصل عقب الجلطة.

ودعا الباحثون إلي دراسات أكبر وأطول للنظر فيما إذا كان بإمكان التمرينات أن تساعد في الوقاية من المضاعفات طويلة المدى للجلطة، مثل الإصابة بأمراض القلب وهشاشة العظام والسقوط على الأرض.

المصدر : رويترز