جمال المرأة قد يتأثر بمستويات هرمون الأوستروجين
آخر تحديث: 2005/11/10 الساعة 19:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/10 الساعة 19:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/9 هـ

جمال المرأة قد يتأثر بمستويات هرمون الأوستروجين

مازن النجار
توصلت دراسة بريطانية جديدة إلى أن جمال المرأة قد يكون مرتبطا بالهرمونات لديها خاصة مستوى هرمون الأوستروجين.

ففي دراسة نشرت بمجلة "فعاليات الجمعية الملكية" البريطانية، وجد فريق بحث من جامعة سانت أندروز أن جاذبية وجه المرأة مرتبطة مباشرة بمستوى هذا الهرمون ما يظهر كذلك الارتباط بين الخصوبة ودرجة الجمال.

وقام الباحثون -بقيادة الدكتورة مريم سميث- بالتصوير الفوتوغرافي لوجوه 59 امرأة شاركن في الدراسة، وتتراوح أعمارهن بين 18 و25 عاما، مرة كل أسبوع ولمدة ستة أسابيع.

وفي كل مرة، كانت كل مشاركة تقدم عينة من البول ومعلومات حول موعد حدوث الطمث. ولم تستخدم أي منهن مساحيق التجميل أو أقراص منع الحمل.

ثم اختار الباحثون الصور التي التقطت لكل منهن عندما كان مستوى أوستروجين البول في أعلى مستوياته. وكما كان متوقعا، توافق ذلك مع وقت إنتاج البويضات في الدورة الشهرية للمرأة.

تم تقييم الصور من حيث الجاذبية والأنوثة بواسطة مجموعة من 14 رجلا و15 امرأة تتراوح أعمارهم أيضا بين 18 و25 عاما.

كذلك قامت هذه المجموعة بتقييم صورتين مركبتين، إحداهما مركبة من 10 صور لنساء عند أقل مستويات الأوستروجين، بينما كانت الأخرى مركبة من 10 صور لنساء عند أعلى مستويات الأوستروجين.

فالوجوه التي اعتبرت الأكثر عافية وأنوثة، كانت تعتبر أيضا الأكثر جاذبية وجمالا بصرف النظر عن استخدام مستحضرات التجميل.

ويرجح الباحثون أن المستويات العليا من الهرمون تلعب دورا رئيسا في تشكيل مظهر الوجه. بيد أن كمية الأوستروجين التي ينتجها جسم أي شخص خلال سنوات المراهقة السبع تعتمد بدرجة كبيرة على العوامل الوراثية. والمعروف أن للهرمون تأثيرات دائمة على نمو العظام، وتكوين الأنسجة، وشكل الجلد كذلك.

ويحذر الباحثون من فكرة إعطاء الفتيات المراهقات جرعات من هرمون الأوستروجين أملا في زيادة جمالهن لأنه قد يؤدي لآثار جانبية ضارة.
________________________
الجزيرة نت.

المصدر : الجزيرة