وفد أميركي إلى آسيا لبحث التصدي لأنفلونزا الطيور
آخر تحديث: 2005/10/8 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/8 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/6 هـ

وفد أميركي إلى آسيا لبحث التصدي لأنفلونزا الطيور

استنفار عالمي لمواجهة أنفلونزا الطيور خوفا على حياة البشر (رويترز-أرشيف)
توجه وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأميركي مايكل ليفيت إلى تايلند وكمبوديا وفيتنام ولاوس في محاولة لتعزيز التعاون في حالة تفشي وباء أنفلونزا الطيور.

وأوضح ليفيت الذي ترأس وفدا كبيرا أنه يريد أن يطلع بنفسه على الموقف، ويلتقي مع كبار المسؤولين في محاولة لبناء الثقة والتحضير لاتصالات ستكون ضرورية إذا تفشى هذا الوباء، وأضاف "إذا ظهر وباء بالأنفلونزا في أي مكان، سيكون هناك خطر في كل مكان".

وأشار الوزير الأميركي إلى أنه يريد نقل هذا التعاون إلى مستويات سياسية عالية، تشمل وزراء صحة ورؤساء دول.

وعقد مسؤولون من 80 دولة وخبراء من وكالات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي اجتماعا أمس تحت رعاية وزارة الخارجية الأميركية لبحث خطط مكافحة وباء الأنفلونزا القاتل.

من جانبه عقد الرئيس الأميركي جورج بوش اجتماعا خاصا مع الرؤساء التنفيذيين لعدد من شركات تصنيع الأمصال لغايات تشجيع مزيد من شركات الصناعات الدوائية على دخول سوق إنتاج لقاحات أنفلونزا الطيور.

وكان بوش قد طلب في وقت سابق من الكونغرس النظر في منحه سلطة الاستعانة بالجيش لفرض حجر صحي في حالة حدوث وباء بأنفلونزا الطيور.

ويحذر خبراء منذ عام 2003 من أن سلالة فيروس أنفلونزا الطيور (أتش-5 أن-1) تمثل أكبر تهديد صحي في الوقت الراهن للعالم لكن الجهود السياسية لمكافحته لم تصل ذروتها إلا في الأسابيع الأخيرة.

وأدى هذا الفيروس إلى نفوق ملايين الطيور في شتى أنحاء آسيا وأصاب 116 شخصا مات منهم 60 على الأقل في أربع دول آسيوية.

ويقول خبراء إنه إذا أصبح لهذا الفيروس القدرة على الانتقال بسهولة من شخص لآخر فيمكنه أن يفتك بالملايين في بضعة أشهر.

وتعمل منظمة الصحة العالمية ووكالات الأمم المتحدة الأخرى وحكومات مختلفة على إقامة نظام لاكتشاف تفشى الأنفلونزا أو الأمراض الأخرى بسرعة واحتوائها إذا أمكن وتطوير لقاح ونشر الأدوية لعلاجها.

المصدر : وكالات