حذرت وسائل إعلام رسمية من أن الصين التي واجهت في الماضي اتهامات بالتباطؤ في الاعتراف بخطر مرض الإيدز من أن يصل عدد حاملي فيروس"أتش أي في" المسبب للإيدز عشرة ملايين شخص خلال السنوات الخمس القادمة إذا لم يتخذ إجراء وقائي فعال.

ونقلت صحيفة شينخوا ديلي تلغراف عن مدير لجنة خبراء الإيدز بوزارة الصحة داي جيتشينج قوله إنه إذا تراخت الإجراءات الوقائية فإن عدد المصابين بفيروس "أتش أي في" قد يصل إلى عشرة ملايين شخص بحلول 2010.

وقال داي إنه قد يتم الإبقاء على هذا العدد تحت 1.5 مليون نسمة إذا اتخذت الخطوات السليمة وتوفر تمويل كاف.

من جانبها أكدت الأمم المتحدة أن عدم التعامل بجدية مع هذا المرض، من شأنه أن يضاعف عدد المصابين به بعد خمس سنوات إلى عشرة ملايين.

وتؤكد الصين أنه يوجد من بين مواطنيها البالغ عددهم نحو 1.3 مليار نسمة نحو 480 ألف شخص يحمل فيروس "أتش أي في"، لكن خبراء يؤكدون أن مليون مزارع فقير على الأقل أصيبوا بهذا الفيروس في عمليات بيع دم غير محكمة في إقليم هينان الواقع وسط الصين.

المصدر : وكالات