وليد الشوبكي
توصل باحثون من جامعة ميتشغن بالولايات المتحدة إلى أن التدخين قد يؤدي إلى تدهور قدرة المدخن على التفكير بسرعة ودقة، وانخفاض منحنى الذكاء المعروف بـIQ.

جاء ذلك كنتيجة مفاجئة لدراسة أجريت أصلا لمعرفة الآثار البعيدة لإدمان الكحول على المخ ومهارات التفكير.

وعلى عكس ما يشاع بأن التدخين يساعد على التركيز والتيقظ، أظهرت نتائج البحث على عينة من 172 رجلا أن ضعف الذاكرة وعدم القدرة على حل المشكلات كانا أكثر وضوحا لدى المدخنين. وتعتبر هذه النتائج هي الأولى التي تؤشر على وجود علاقة مباشرة بين التدخين وبين الوظائف العصبية الإدراكية خاصة لدى الرجال شاربي الخمر.

ووجد الباحثون أن ضعف الذاكرة وعدم القدرة على حل المشكلات كان أكثر وضوحا لدى المدخنين منذ فترة طويلة نسبيا, كما لاحظ الباحثون أن من بين المشاركين المدمنين على الكحول أظهر المدخنون منهم تراجعا في قدرتهم على التفكير، حتى بعد احتساب أثر تعاطي الكحول أو المخدرات على ذلك. وتبين أيضا وجود صلة بين التدخين وتراجع القدرات الذهنية لدى الرجال غير المدمنين على الكحول.

وطالبت الدكتورة جينيفر غلاس، أستاذة الطب النفسي بجامعة ميتشغن وقائدة فريق البحث باعادة النظر في برامج مكافحة إدمان الخمور من ناحية أثر ودور التدخين. ومن المعلوم أن معظم برامج العلاج من إدمان الكحول لا تبرز أهمية الإقلاع عن التدخين في سياق عملية العلاج، رغم أن التدخين قد يكون هو إشارة البدء "الاجتماعية" أو "الكيميائية" المرتبطة بتعاطي الخمر.

وتحذر الدكتورة غلاس من التسرع في قراءة نتائج الدراسة أو اعتبار نتائجها المستخلصة من المشاركين الرجال سارية على النساء قبل إجراء المزيد من التجارب المماثلة على عينة مشاركين من الجنسين.



لذا سيبدأ فريق البحث مشروعا بحثيا جديدا يتناول نفس الاهتمام لدى المراهقين، كما يعتزم اختبار الـ172 رجلا المشاركين في الدراسة الحالية مرة أخرى.
__________________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة