دول العالم تحشد إمكانياتها لمواجهة انتشار المرض (الفرنسية-أرشيف)
 
أكدت روسيا والصين ورومانيا انتشارا جديدا لمرض إنفلونزا الطيور لتعزز المخاوف من احتمال أن يتحول إلى وباء عالمي بينما تكافح أوروبا لاحتواء الفيروس على بوابتها.
 
وقد اجتمع وزراء الصحة في الاتحاد الأوروبي المكون من 25 دولة في لندن الخميس لعقد مباحثات تستمر ليومين تهيمن عليها المخاوف من زحف المرض إلى أنحاء القارة الأوروبية.
 
ويهدف الاجتماع غير الرسمي لإلقاء الضوء على التعاون المتنامي بين دول أعضاء الاتحاد في مجال القضايا الصحية.
 
الطرق التي تسلكها الطيور البرية المهاجرة (الفرنسية)
وقال المفوض الصحي في الاتحاد ماركوس كيبريانو "قال لنا الخبراء إن وباء إنفلونزا البشر احتمال قائم ويمكن أن يحدث في أي وقت خلال السنوات القادمة" مؤكدا الحاجة لوضع خطة لمواجهته.
 
وتتركز مخاوف العلماء في أن يتمكن الفيروس من التحول ليكتسب جينات من فيروس إنفلونزا البشر حيث ستزداد خطورته ويصبح أكثر قدرة على نقل العدوى.
 
وفرض وباء الطيور نفسه على قمة جدول أعمال المجتمعين بعد اكتشاف آثار الفيروس المسمى H5N1 في تركيا ومن ثم رومانيا واحتمال تأكيد وجوده في اليونان الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي.
 
وعلى حدود أوروبا ما زالت السلطات التركية والرومانية تكافحان لاحتواء انتشار المرض, بينما تنتظر اليونان نتائج الاختبارات.
 
وفي حال وجود الفيروس في اليونان ستكون أول حالة يتواجد فيها ضمن دول الاتحاد الأوروبي.
 
انتشار الوباء
وفي السياق قالت وزارة الصحة في روسيا إن الفيروس الذي اكتشف في سيبيريا هذا الصيف في منطقة تولا سببه البط البري.
 
ويشكل ذلك أول وصول للفيروس غرب منطقة الأورال ما دفع روسيا للتخلص من مئات الآلاف من الطيور وفرض الحجر الصحي في محاولة للتخلص من المرض.
 
وانعكس انتشار المرض في روسيا على الوضع في ألمانيا حيث أعلنت السلطات إجراءات للحظر الصحي على الدواجن في مختلف أنحاء البلاد تبدأ من يوم السبت.
 
وفي بكين أعلنت السلطات أول إصابة بإنفلونزا الطيور حيث نفق 2600 طائر في مزرعة في منطقة منغوليا.
 
وقالت منظمة الصحة العالمية إن الصين أتلفت نحو 91 ألف طائر حول المزرعة في منغوليا للحيلولة دون انتشار المرض.
 
ورغم عدم اكتشاف حالات المرض في الولايات المتحدة فإن المخاوف ظهرت مع ازدياد المطالب لأغطية الوجه والأدوات الواقية من المرض.
 
"
وفاة جديدة في تايلند ترفع عدد ضحايا مرض إنفلونزا الطيور إلى 13 شخصا
"
وفاة تايلندي

وأعلنت السلطات التايلندية اليوم عن حالة وفاة جديدة جراء إصابتها بإنفلونزا الطيور ليرتفع عدد الوفيات في هذا البلد جراء المرض إلى 13 شخصا.
 
وفي تصريح صحفي قال رئيس الوزراء تاسكين شيناواترا "أثبتت التحاليل أنه توفي إثر إصابته بإنفلونزا الطيور" عبر تناوله دجاجا يحمل فيروس المرض.
 
وأضاف شيناواترا أن نجل الضحية أدخل إلى المستشفى في بانكوك لإجراء الفحوصات اللازمة لتحديد إذا ما كان مصابا أيضا بالمرض أم لا.
 
وقد قتل الفيروس أكثر من 60 شخصا إلى الآن في آسيا منذ عام 2003 وكشف تواجده مؤخرا في كل من رومانيا وتركيا والصين وروسيا.
 
وتأتي حالة الوفاة بعد أن تضاعفت المخاوف من انتشار إنفلوانزا الطيور في أفريقيا والشرق الأوسط بعد التأكد من وجوده في بعض المناطق الأوروبية إضافة إلى آسيا.
 
في غضون ذلك تضاعفت جهود إنتاج اللقاحات المضادة للفيروس بعد أن أعلنت شركة تصنيع الأدوية العملاقة روش أن مبيعات تاميفلو المضاد للمرض تضاعف ثلاث مرات في أول تسعة أشهر من السنة.
 
كما أكدت روش أنها قد تمنح الرخص لعدد كبير من شركائها حول العالم لإنتاج العقار.
 
وأعلنت تايوان أن بإمكانها إنتاج مليون جرعة من دواء تاميفلو خلال بضعة أشهر لمواجهة احتمال انتشار الوباء إذا ما حصلت على ترخيص من شركة روش.
 
على الصعيد نفسه أعلن وزير الصحة المجري جينو راتشز أن لقاحا يتم تطويره حاليا في البلاد ضد نوع قاتل من مرض إنفلونزا الطيور قد أظهر نتائج إيجابية عند البشر بعد تجربته على نوع مخفف من الفيروس.

المصدر : وكالات