بيطريون أوروبيون يعدون لمواجهة الفيروس بعد اكتشافه بتركيا ورومانيا واليونان (الفرنسية)
 
دعا وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إلى تعاون دولي لمكافحة خطر إنفلونزا الطيور في الوقت الذي تتقصى فيه اليونان ما قد يكون أول ظهور للسلالة المميتة في دولة عضو في الاتحاد الأوروبي.
 
وقال وزراء خارجية هذه الدول إثر اجتماع استثنائي عقدوه أمس في لوكسمبورغ -خصص جانب كبير منه لمناقشة المرض- إن العالم يجب أن يكثف جهوده للقضاء على هذا الوباء الخطير.
 
جاء ذلك بعد أن اطلع  الوزراء على تقرير أعدته المفوضية الأوروبية بشأن الإجراءات المتخذة والواجب اتخاذها ومحتوى تمرين عملي يبين مدى استعداد الاتحاد الأوروبي لمواجهة المرض.
 
وقال ماركوس كبريانو مفوض الصحة في الاتحاد الأوروبي -الذي ينسق رد التكتل على إنفلونزا الطيور- إن بروكسل لا تعرف ما إن كان الفيروس الذي اكتشف في طائر بجزيرة شيوس ببحر إيجة هو من السلالة المميتة أم لا؟
 
واتخذت اليونان إجراءات احتياطية إذ حظرت صادرات الدواجن ولحومها والمنتجات الأخرى من الجزيرة إلى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وأي طرف ثالث.
 
ويخشى العلماء أن ينتقل فيروس H5N1  -الذي قتل أكثر من 60 شخصا في آسيا منذ ظهوره للمرة الأولى عام 1997- من الطيور إلى البشر على نطاق واسع ويتحور إلى نوعية يمكن أن تنتشر بين البشر بسهولة.
 
ويقولون إنه إذا ما انتشر شكل قوي من الفيروس فإن ذلك قد يفضي إلى قتل ملايين في شتى أنحاء العالم.
 
إجراءات بريطانية
وفي هذا الصعيد أعلنت الجمارك البريطانية الثلاثاء تعزيز النقاط الجمركية في المطارات البريطانية لمراقبة الطائرات القادمة من تركيا أو رومانيا بكلاب مدربة على اكتشاف الدواجن التي قد تدخل بشكل غير شرعي في حقائب الركاب.

بريطانيا تعزز مراقبة مطاراتها وموانئها لمنع دخول طيور مصابة (الفرنسة-أرشيف)
وقال كريس برات وهو مسؤول جمركي في مطار هيثرو -غرب لندن- إن "وزارة الزراعة طلبت منا تكثيف المراقبة على الطائرات القادمة من تركيا ورومانيا. نبحث خصوصا عن العصافير الميتة أو الحية وعن البيض والريش التي تكون في حقائب الركاب".
 
وأوضح أن بلاده تجري مشاورات مع تركيا ورومانيا، مشيرا إلى أنه لم يتلق بعد أي تعليمات تتعلق بظهور المرض في اليونان.
 
ويستعين رجال الجمارك بكلاب مدربة خصيصا على رائحة اللحوم والمواد الغذائية. وقد تم نشر كلبين في هيثرو وثلاثة كلاب في غاتويك (جنوب لندن) واثنين آخرين في مطار مانشستر (شمالي بريطانيا).

المصدر : وكالات