أثبت فحص لعينات من المرضى أن الأخطاء في تشخيص السرطان سجلت في 11.8% من الحالات حسب تقرير نشر في دورية السرطان الطبية. وبالإضافة إلى ذلك فإن الخطأ تسبب في إيقاع ضرر على المريض في نسبة كبيرة من الحالات.

وقال كبير مؤلفي الدراسة الدكتور ستيفن أس. راب وزملاؤه في جامعة بطرسبرغ في بنسلفانيا، إن تواتر ارتكاب الأخطاء عند تشخيص السرطان والتأثير الإكلينيكي لم يتم توصيفه جيدا من قبل.

وقيم الباحثون في الدراسة الأخطاء التشخيصية لمرضى أدخلوا أربعة مستشفيات عام 2002.

وقال الباحثون إن نسب الأخطاء اختلفت بين المستشفيات إلا أنها تراوحت بين 1.79% و9.42% لحالات أمراض النساء وبين 4.87% و11.8% للحالات الأخرى.

وبمزيد من التحليل ثبت أن 45% من الأخطاء تضر المرضى بدءا من إجراء المزيد من الاختبارات التشخيصية التي لا داعي لها حتى الموت أو فقدان عضو.

وقال الباحثون "من الصعب للغاية قياس نسبة الخطأ الفعلية في تشخيص السرطان بسبب اختلاف طرق الرصد المستخدمة".

وأضافوا أنهم وكجزء من الجهد الوطني المبذول في مؤسسات عدة لتحسين الممارسات الطبية فإنهم بصدد وضع معايير لطرق التشخيص وتقليل الأخطاء بالاطلاع على تفاصيل الحالات وتبادل المعلومات بين المؤسسات.

المصدر : وكالات