وفقا لتقرير نشر الجمعة فقد تبين للباحثين أن تناول جرعة كبيرة من فيتامين سي لم يكن لها تاثير إطلاقا على تحسين النشاط الجسمي للأشخاص، بعد أن كان هؤلاء يحاولون إثبات أنها يمكن أن تؤدي إلى تحسين الأداء والنشاط البدني.
 
فقد وجد فريق من جامعة كولارادو بعد أن أعطوا جرعات لمتطوعين من كبار وصغار السن في الأوردة، أنها لم تساعد بشيء على تحسين وزيادة نشاط هؤلاء الأشخاص.
 
ولكن الباحثين وجدوا أن الفيتامين حينما أعطي على شكل حامض الأوسكوربيك ساعد على تقليل عملية الأكسدة والتلف الكيمياوي الذي يلحق بخلايا وبروتين الجسم، وفي هذا السياق قال كريستوفر بل من جامعة كولارادو -الذي أشرف على البحث- "لاحظنا نقصا في الضغط الناتج عن الأكسدة لدى تلقيهم جرعات زائدة من الفيتامين سي ولكن هذا النقص لم يؤد إلى تحسين نشاط الصغار أو الكبار على حد سواء.
 
وجرت التجربة بناء على فرضية النظرية التي تقول إن الشيخوخة والإنهاك تعود بدرجة كبيرة إلى عمليات الأكسدة التي تجري في الجسم وهي أشبه ما تكون بالعملية الكيمياوية التي تؤدي إلى الصدأ وهو ما يؤثر على قدرة القلب في ضخ كميات من الدم على ضوء التلف الذي يلحق بالخلايا بسبب النشاط الجسدي اليومي.
 
وأجرى الباحثون تجارب على اثني عشر شابا تتراوح أعمارهم بين 22و24 عاما من الأصحاء، ولكنهم كسالى بشكل عام وعلى عشرة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 59 و61 سنة وقاموا بفحص قدرتهم الجسدية ونشاطهم قبل وأثناء وبعد تلقيهم العلاج لمدة شهر.
 
وجرى إعطاء المتطوعين أقراص فيتامين سي من عيار 500 ملغم يوميا لمدة شهر وفي خلال فترة التجربة تم إعطاء بعض المتطوعين محلولا من الماء المالح أو حامض الأوسكوربيك بصورة عشوائية بجرعات صغيرة.
 
وكان الباحثون يأملون أن يؤدي إعطاء الجرعات الكبيرة من الفيتامين في الدم مباشرة إلى زيادة في نشاط القلب وزيادة في عملية التنفس، ولكن تبين لهم أن عملية التنفس وكفاءة القلب لم تتأثرا بذلك وفقا لما نشر في النشرة الفسيولوجية التطبيقية.
 
وتبين كذلك أن حالة من أعطوا محلولا مالحا لم تكن بأسوأ من حالة من تناولوا الفيتامينات التي تبين أنها تقلل من عمليات أكسدة البروتينات الدهنية من الكوليسترول منخفض الكثافة والتي من المفروض أن تؤدي من الناحية النظرية إلى تقليل من تأثير انسداد الشرايين التي تحدث بفعل تقدم العمر.
 
وقال بل إن تناول المكملات يمكن أن يساعد أولئك الذين يعانون من نقص في مستويات الفيتامينات في أجسامهم، في حين كان كافة المتطوعين في حالة صحية جيدة كما قال بل.
 
وقال الباحثون إنهم لم يجروا تجارب على الفيتامينات الأخرى المضادة للأكسدة مثل فيتامين E ولكنهم لاحظوا أن تناوله من قبل أشخاص آخرين قد أدى إلى نتائج مختلفة.

المصدر : رويترز