مليونا شخص قضوا العام الماضي بسبب الإيدز في أفريقيا جنوب الصحراء (الفرنسية)
انطلقت في بريطانيا اليوم حملة شاركت فيها شخصيات سياسية معروفة لحث الاتحاد الأوروبي على تحويل الأموال التي يخصصها لدعم مزارعيه, لإنفاقها على مرضى الإيدز الأفارقة.

ويشارك في الحملة التي بدأت برسالة مفتوحة نشرتها صحيفة ديلي تلغراف 22 نائبا بينهم وزير الخارجية السابق روبن كوك ووزير البيئة السابق مايكل ميتشر.

ويسعى منظمو الحملة الذين يقولون إنهم يتمتعون بدعم 100 هيئة أخرى إلى الحصول على مليون توقيع لدفع الاتحاد الأوروبي على تحويل بلايين الجنيهات التي ينفقها لدعم الزراعة لصالح مكافحة الإيدز في المناطق الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء.

ويقول موقعو الرسالة وفقا للنص الذي نشرته الصحيفة "إننا نعتقد أن التدمير الذي يسببه الإيدز في جنوب الصحراء الأفريقية يعتبر أكبر تحدٍّ أخلاقي يواجهه عالمنا اليوم"، مضيفين أن "25 مليون شخص أصيبوا بالمرض العام الماضي وأن أكثر من مليونين ماتوا بسببه في الفترة ذاتها".

ويستند المشرعون في حملتهم الى نص في الدستور الأوروبي الجديد يلزم أعضاءه في الدول الـ25 بالتحرك إزاء قضية ما في حال إجماع مليون شخص على طرحها.

وتدعو الحملة التي سينخرط فيها قساوسة الكنائس اعتبارا من يوم غد إلى تحويل مبلغ الثلاث ملايين جنيه (5.75 ملايين دولار) المخصصة سنويا لدعم الزراعة في أوروبا, لصالح حملة مكافحة انتشار مرض الإيدز.

ومعلوم أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي سيترأس مجموعة الثماني في يناير/ كانون الثاني المقبل والاتحاد الأوروبي في يونيو/ حزيران التالي، تعهد بوضع موضوع مساعدة أفريقيا في مكافحة الإيدز على رأس جدول أعماله.

المصدر : رويترز