غيتس يرى أن دعم جهود تحصين الأطفال يعد أفضل استثمار قامت به المؤسسة (رويترز)
أعلنت مؤسسة بيل وميليندا غيتس أنها ستقدم منحة مقدارها 750 مليون دولار لدعم أعمال التحالف العالمي للقاحات والتحصين (GAVI).
 
ودعا الملياردير الأميركي بيل غيتس -رئيس مجلس إدارة مايكروسوفت لبرامج الكمبيوتر- المتبرعين الآخرين إلى الاهتمام بسد فجوة التمويل الكبيرة في برامج التحصين الخاصة بالأطفال في الدول النامية.
 
وقد بدأ التحالف العالمي للقاحات والتحصين -وهو مؤسسة مشتركة بين القطاعين العام والخاص في جنيف- عمله عام 2000 للاهتمام بحقيقة أن أكثر من مليوني شخص يموتون سنويا في الدول النامية بلا داع لأنهم لا يتلقون اللقاحات والتحصينات التي تعتبر من المسلمات في الدول الصناعية.
 
وساعد التحالف الذي يترأسه غيتس, منذ تأسيسه في منع أكثر من 670000 حالة وفاة في أكثر دول العالم فقرا عن طريق تحسين فرص توفر اللقاحات الأساسية للأطفال، وتسريع توفير اللقاحات الجديدة، وتقوية أنظمة توصيل اللقاحات.
 
ويرى بيل غيتس أن دعم جهود تحصين الأطفال يعد أفضل استثمار قامت به المؤسسة حتى الآن. وأن جهود التحالف العالمي للقاحات والتحصين خلال خمس سنوات تمكنت من إنقاذ حياة مئات الآلاف من الأطفال، وسوف يؤدي عمله في السنوات القادمة إلى إنقاذ المزيد من الأرواح. ودعا الدول الغنية لتزيد من تمويل عمليات التحصين.
 
من جهتها شددت ميليندا غيتس وهي مشاركة بمؤسسة غيتس، على الحاجة الملحة لتوفير المزيد من الموارد لتحصين الأطفال. لأن 27 مليون طفل ما زالوا غير محصنين في الدول النامية. 
 
وأشارت إلى أن شح الأمصال أسفر عام 2002 عن 2.1 مليون حالة وفاة. وتقدر منظمة الصحة العالمية أن ثمانية إلى 12 مليار دولار أميركي يجب أن توفرها حكومات الدول المانحة والدول النامية بين عامي 2005 و2015 لتحصين الأطفال في أكثر دول العالم فقرا. وستكون هناك حاجة للمزيد لتوفير اللقاحات الجديدة التي يتم تطويرها حاليا.
 
وقالت غيتس إن توفير اللقاحات حسب المكان الذي يعيش فيه الطفل أمر غير مقبول لأن اللقاحات التي تعتبر من المسلمات في الدول الغنية ما زالت لا تصل إلى ملايين الأطفال في العالم النامي. وأوضحت أن هذه المشكلة قابلة للحل إذا قام المتبرعون من القطاعين العام والخاص بتقديم ما لديهم لسد الفجوة في مسألة التحصين عند الأطفال.
 
وقد قدمت مؤسسة غيتس منحة مبدئية مقدارها 750 مليون دولار أميركي عام 1999 لصندوق اللقاحات، وهو الجهة التي تمول التحالف العالمي للقاحات والتحصين. والمنحة التي قدمت اليوم إلى صندوق اللقاحات، التزام على مدى عشر سنوات، تجعل مجموع قيمة مساهمة المؤسسة في عمليات تحصين الأطفال يصل إلى أكثر من 1.5 مليار دولار أميركي. وتعد هاتان المنحتان أكبر منحتين قدمتهما المؤسسة حتى الآن.

المصدر : غير معروف