تراجع السلطات الأميركية تقارير حصلت عليها من تجربتين أجريتا على مرضى الزهايمر أودت بحياة عدد من الذين تناولوا عقار ريمينل، أكبر من عدد المرضى الذين تناولوا عقارا وهميا.
 
وأفادت متحدثة باسم إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية كاثلين كوين أن الإدارة تدرس معلومات التجارب، لكنها امتنعت عن الإدلاء بتصريحات مفصلة.
 
وتقول شركة جونسون أند جونسون في نيو برونزويك بكندا ونيو جيرسي بالولايات المتحدة إن الدراسة شهدت 20 حالة وفاة منها 15 لمرضى تناولوا عقار ريمينيل وخمسة لمرضى تناولوا عقارا وهميا.
 
وأوضحت المتحدثة باسم الشركة كارول جودريتش أن التجارب اكتملت الصيف الماضي وأن معظم الوفيات سببها أزمات قلبية وسكتات دماغية، مضيفة أنه لم يتم اكتشاف مثل هذه المشاكل بالمقارنة مع العقار الوهمي خلال تجارب استمرت ستة أشهر وصدرت بعدها الموافقة على استخدام العقار لعلاج مرض الزهايمر.
 
وتضم دراستان أجريتا على مدار عامين ألفي مريض من 16 دولة بغرض معرفة ما إذا كان هذا العقار يساعد مرضى مصابين بضعف معرفي خفيف أو متاعب خفيفة في الذاكرة قد تتحول فيما بعد إلى مرض الزهايمر.
 
يشار إلى أن عقار ريمينل نال الموافقة على تداوله في الأسواق لعلاج مرض الزهايمر عام 2001، وقد قدرت مبيعاته بمئتي مليون دولار عام 2003، ويصفه الأطباء للمرضى المصابين بعته الشيخوخة الخفيف والمتوسط بسبب الزهايمر.

المصدر : رويترز