أظهرت نتائج اختبارات أجريت في مختبر جونسون أند جونسون ببلجيكا أن نوعا جديدا من المضادات الحيوية قادر على السيطرة على مرض السل، ليكون الأول من نوعه منذ 40 عاما من حيث الفعالية في مكافحة هذا المرض القاتل.
 
ويتوقع العلماء الذين أجروا التجارب على الفئران أن يعمل هذا العقار بشكل أسرع وبفاعلية أكبر من العقار المستخدم حاليا حيث يقلل الزمن المطلوب للشفاء إلى النصف، وأثبتت التجارب الأولية أنه آمن على الإنسان.
 
وأكد أطباء الحاجة الماسة للتوصل إلى علاج جديد لمرض السل بسبب مقاومته الشديدة للعقارات الراهنة، ويتسبب السل في مقتل أكثر من مليوني شخص سنويا حول العالم.
 
ويدعى العقار الجديد R207910 وهو جزء من المركبات المضادة لمرض السل تسمى diarylquinolines أو DARQ، وهي تهاجم مرض السل بالتعادل مع الإنزيم الذي تستخدمه بكتيريا السل لتوليد الطاقة.
 
وهذه التقنية تختلف عن خليط العقاقير الذي يستخدم حاليا لعلاج مرض السل.
 
ولاحظ الطبيب القائم على الدراسة الدكتور كوين أندريز أن نتائج الاختبارات التي أجريت لعقار R207910 على فئران التجارب أظهرت الفعالية ذاتها للعقار القديم، ولكن لدى تناوله مع isoniazid وpyrazinamide كمجموعة علاجية متكاملة تبين أنه حقق النتيجة ذاتها في شهر بدلا من شهرين باستخدام العلاج القديم.
 
وأشار أندريز إلى أن هذه المجموعة الجديدة قد تحتاج إلى خمس سنوات حتى يتم تداولها  في الأسواق.

المصدر : أسوشيتد برس