الالتزام بالرجيم أهم في تقليص الوزن من اختيار نوعه (رويترز)

مازن النجار

أظهرت دراسة غذائية جديدة أن نجاح أي رجيم غذائي في خفض الوزن أو الأضرار المصاحبة لزيادته يعتمد على المثابرة والالتزام بذلك الرجيم، أكثر مما يعتمد على نوع أو أسلوب الرجيم ذاته.

وشملت الدراسة التي قام بها فريق بحث من مركز تفتس نيوإنغلند الطبي 160 شخصا يمارسون الرجيم الغذائي، ويعاني جميع هؤلاء من مشكلة الزيادة في الوزن إضافة إلى ارتفاع في ضغط الدم وفي مستويات الكوليسترول.

وتوزع المشاركون في الدراسة على أربعة أساليب من الرجيم هي "أتكنز" الذي يقوم على غذاء منخفض الكربوهيدرات ومرتفع الدهون والبروتين، وأسلوب "ويت واتشرز" الذي يعتمد ريجيما منخفضا في كمية السعرات الحرارية وحجم الوجبات، وكذلك نظام "زون" ويحتوي على 30% بروتين و30% دهون و40% كربوهيدرات، وأخيرا نظام "أورنيش" الذي يقدم فيه طعام منخفض الدهون.

وبعد سنة كاملة من المراقبة، قام الباحثون بتقييم مقدار ما فقده المشاركون من وزن، وتأثير ذلك على التحسن في حالاتهم الصحية، حيث أظهرت الأرقام أن متبعي نظام "أتكنز" فقدوا 2.1 كغم من وزنهم، فيما فقد الأشخاص الذين التزموا بنظام "ويت وانشرز" 3 كغم، ومتبعي نظام "زون" 3.22 كغم، أما متبعي نظام "أورنيش" فقد بلغ مقدار ما فقدوه 3.32 كغم.

وخلص الباحثون في نهاية دراستهم إلى أنه لم يحقق أي أسلوب من أساليب الرجيم المستوى المطلوب من الرضا لدى الأفراد الذين التزموا به، ويرى الخبراء أن فقدان الوزن والامتناع عن أي زيادة لاحقا هي مسألة وثيقة الصلة بنمط المعيشة التي يداوم عليها الفرد ما تبقى من حياته.

ويقول الباحثون إن أهم سبب لفقدان الوزن الزائد والحفاظ على الوزن المثالي قد يكون هو التعاطي باعتدال مع كل الأمور، دون الإفراط في تناول الطعام.

وأظهرت دراسات أخرى أن النشاط البدني قد يكون عاملا مساهما وفعالا في الوصول لحالة صحية جيدة ووزن مثالي.
_________________
الجزيرة نت

المصدر : غير معروف