أعلن باحثون يابانيون أن جينا متحورا يؤثر على الغضاريف يمكن أن يكون له دور قوي في الاستعداد للإصابة بالتهاب المفاصل.
 
وقال الباحثون في تقريرهم المنشور في مجلة "علم وراثة الطبيعة" إن الالتهاب العظمي المفصلي من أكثر الأمراض التي تصيب مفاصل الإنسان شيوعا وهو سبب أساسي لانخفاض مستوى النشاط في الحياة اليومية ونوعية الحياة بعد الوصول لمنتصف العمر.
 
وأضافوا أن الالتهاب العظمي المفصلي يصيب أكثر من 5% من البالغين في أنحاء العالم وأكثر من سبعة ملايين شخص في اليابان وحدها.

فقد أظهرت الدراسة التي أجريت على أكثر من 1200 متطوع أن عدة تحورات في هذا الجين ارتبطت بحدوث الالتهاب العظمي المفصلي.

وذكر الباحثون أن الجين المسمى "أسبورين" عبر عن نفسه بوضوح في غضروف الركبة وأعلى الفخذ عند المصابين بالالتهاب العظمي المفصلي ولكنه لم يكتشف بدرجة تذكر في غضاريف الأشخاص الأصحاء.

ويساعد هذا الجين في تكون الأنسجة الضامة المحيطة والمقوية للخلايا، كما أنه يتفاعل مع عنصر نمو رئيسي للغضروف يعرف علميا باسم "تي جي في بيتا".
 
وخلص الباحثون إلى أن جين أسبورين يؤثر في ضعف الغضروف وهو السبب الرئيسي في حدوث الالتهاب العظمي المفصلي.

وقد تؤدي النتائج التي توصل إليها الباحثين إلى علاجات جديدة وفهم أفضل للمرض الذي يصيب عشرات الملايين في أنحاء العالم.

المصدر : رويترز