توصل فريق علمي في إحدى المدارس الثانوية بسنغافورة إلى أن فرك الأحذية بالشاي الأخضر أو غسلها به أو وضع بضع قطرات منه فيها، يزيل رائحتها النتنة.

فقد وجد الباحثون الصغار في مدرسة دونمان الثانوية بعد اختبار 10 أنواع مختلفة من الشاي -منها شاي الأعشاب والفواكه والشاي الإنجليزي والشاي الأخضر الصيني التقليدي- لاكتشاف طريقة فعالة تخفف روائح الأحذية النتنة, أن الشاي الأخضر كان أكثرها فعالية في قتل البكتيريا والجراثيم التي تسبب انبعاث رائحة كريهة من الحذاء بعد ارتدائه.

وقال هؤلاء في التقرير العلمي الذي نشرته صحيفة "ستريتس تايمز" الصينية إن فرك النعل الداخلي للحذاء بالشاي الأخضر منع نمو البكتيريا التي تعيش فيه وتتغذى من تعرق القدمين لتنتج روائح كبريتية مزعجة.

ويبدو أن آثار هذا الشاي تمتد لتشمل رائحة الفم الكريهة أيضا، فقد وجد الباحثون في جامعة بريتش كولومبيا الأميركية أن الشاي الأخضر فعال كغسول للفم ويقضي على البكتيريا المسببة للرائحة وتسوس الأسنان.

وقد لمع الشاي الأخضر واكتسب شهرة كبيرة في الآونة الأخيرة بعد أن ثبتت فوائده على صحة الإنسان وسلامة قلبه وجسده من الأمراض.

فقد أظهرت دراسات كثيرة أن استهلاك الشاي الأخضر يترافق مع انخفاض ملحوظ في مخاطر الإصابة بسرطانات الثدي والبنكرياس والقولون والمريء والرئة, كما أن المركبات الموجودة فيه وأهمها "إبيغالّوكاتشين غالّيت EGCG" و"إبيكاتشين غالّيت ECG" تساعد في الوقاية من التهاب المفاصل العظمي من خلال تعطيل الأنزيم الذي يتلف الغضاريف. وقد أثبتت هذه المركبات فعاليتها أيضا في منع انتشار خلايا سرطان الثدي والخلايا المبطنة للأوردة, وتقليل كثافة الأوعية المغذية للأورام.

واكتشف الباحثون في جامعة نورث كارولينا أن خلاصة الشاي الأخضر تساعد في حفظ أعضاء الكبد المزروعة من خلال عكس الآثار المتلفة للجزيئات الضارة ومنع تلف الكبد المزروع ورفض الجسم له.

ويؤكد العلماء أن شرب هذا الشاي على نحو منتظم يقلل خطر إصابة الرجال بسرطان البروستات بحوالي الثلث. وتلعب مادة "بوليفينول" الكيميائية المضادة للأكسدة الموجودة فيه دورا وقائيا وتساعد في الحماية من مرض الشلل الرعاشي وأمراض القلب.

وبينت دراسة جديدة أيضا أن أحد المركبات الطبيعية الموجودة في أوراق الشاي الأخضر قد تساعد في تخفيف أعراض الاضطرابات الأيضية وتحسن نوعية حياة المريض.

وللشاي الأخضر دور في التجميل أيضا, فقد تبين أن استخدامه في عمل ماسكات للبشرة -خصوصا لمنطقة العينين- يمنع آثار الإجهاد ويؤخر ظهور التجاعيد.

المصدر : قدس برس