طفلة يزيد وزنها على ستة كيلوغرامات لحظة ولادتها (الفرنسية)
وجهت لجنة التجارة الاتحادية الأميركية اتهامات إلى تسع شركات بالترويج لمنتجات غذائية زعموا دون أدلة أنها تساعد في إنقاص وزن الأطفال.

وقالت اللجنة في شكواها إن هذه الشركات والأفراد متورطون في إعلانات مضللة عن مكملات غذائية طرحوها في الأسواق، وطلبت منهم الكف عن إطلاق مزاعم بشأن إنقاص الوزن دون دليل.

غير أن الشركات المعنية دافعت عن منتجاتها أمام أعضاء الكونغرس المتشككين في جلسة لجنة فرعية للطاقة والتجارة، وقال دينيس غاي رئيس شركة بيسيك ريسيرش المسؤولة عن صنع المنتج الغذائي المثير للجدل (بيديا لين) "لا أعتقد أن مزاعم لجنة التجارة لها أساس من الصحة".

وقالت مديرة أبحاث التغذية في الشركة ناتالي شيفرو إن مزاعم إنقاص الوزن استندت في جانب منها إلى دراسة أجريت عام 1992 ونشرت في دورية طبية إيطالية تبين أن منتج بيديا لين به مكون (غلوكومانان) الذي يساعد الأطفال على إنقاص الوزن.

وبالعكس من ذلك أكدت خبيرة في مرض سمنة الأطفال في مستشفى ماساتشوستس العام لأعضاء الكونغرس أن لديها شكوكا خطيرة بشأن النتائج التي خلصت إليها الدراسة، كما أنها ذهبت للقول إن منتج (بيديا لين) يمكن أن يمثل خطورة على الأطفال.

وكانت إعلانات تجارية نشرت في مجلة كوزموبوليتان على شبكة الإنترنت أكدت أن المكمل الغذائي (بيديا لوس) "يؤدي إلى فقد الشهية وزيادة حرق الدهون وإبطاء امتصاص المواد النشوية".

وجاء في الدعاية لمنتج (بيديا لين) وهو مكمل غذائي آخر أن الاختبارات الإكلينيكية أظهرت أن المنتج يمكن أن يؤدي إلى نقص كبير في الوزن عند الأطفال.

المصدر : وكالات