اختبار جديد عالي الدقة لاكتشاف الأيدز
آخر تحديث: 2004/6/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/27 هـ

اختبار جديد عالي الدقة لاكتشاف الأيدز

اختبار جديد يكشف الإصابة بالأيدز في مراحل مبكرة قد يساعد في مكافحة المرض (رويترز-أرشيف)
أكد باحثون أميركيون أمس أن اختبارا جديدا لاكتشاف الفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الأيدز) قد يكون أكثر دقة من الاختبارات الموجودة حاليا.

وقال مبتكرو الاختبار في معهد علم الفيروسات البشرية بجامعة ماريلاند إن هذا الاختبار قد يفيد في فحص دماء المتبرعين وملاحظة المرضى، كما يمكن أيضا تعديله لاكتشاف جزئيات البروتينات المشوهة التي تسبب مرض جنون البقر والأمراض ذات الصلة.

وأضافوا أن الاختبار أكثر دقة بنحو 25 مرة من أفضل تقنية متوفرة حاليا في هذا المجال. وقال نيل كونستانتين الذي ساعد في ابتكار الاختبار إن هذه الطريقة في الفحص الفائقة الحساسية ستسمح باكتشاف الأيدز في وقت مبكر عن غيرها وعند مستويات أقل كثيرا.

ولا تستطيع طرق الفحص الحالية اكتشاف فيروس "أتش.آي.في" المسبب للأيدز في الدم إلا بعد إصابة الشخص به لمدة تتراوح بين 12 إلى 14 يوما. ومن الناحية النظرية بإمكان الاختبار الجديد اكتشاف الإصابة في مدة أقصر من هذا رغم أن الباحثين لم يتمكنوا بعد من تجريب الاختبار الجديد.

ويأمل كونستانتين أن يتمكن فريقه من العثور على شركة أدوية يشاركها في توفير هذا الاختبار تجاريا، معتقدا أنه يمكن استخدام الاختبار في فحص الدم لتحديد الإصابة بالنسخة البشرية من جنون البقر أو فيروس "أتش.آي.في".

من جهة أخرى يفترض أن يفيد الاختبار في التعرف على رد فعل المريض إزاء تناول مزيج من العقاقير يمكنه السيطرة على الفيروس المسبب لمرض الأيدز القاتل الذي لم يعرف له علاج. وابتكر فريق البحث نسخة منخفضة التكلفة من الاختبار يمكن استخدامها في الدول النامية.

المصدر : رويترز