اليابانيون قلقون من بروز ظاهرة السمنة
آخر تحديث: 2004/5/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/5/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/3/27 هـ

اليابانيون قلقون من بروز ظاهرة السمنة

علب شراب وطعام فارغة في أحد مراكز التسوق اليابانية (الفرنسية - أرشيف)

أثار انتشار السمنة في اليابان قلق الخبراء ودهشة سوق المنتجات منخفضة السعرات في بلد كانت السمنة فيه أمرا نادرا.

ويعاني الكثير من اليابانيين متوسطي الأعمار من زيادة في الوزن، حيث أظهر مسح أجرته اليابان عام 2002 أن أكثر من 30% من الرجال اليابانيين الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 69 عاما يعانون من السمنة المفرطة بزيادة تتجاوز 40% عن المعدل قبل 20 سنة.

وتقل نسبة اليابانيين الذين يعانون من السمنة المفرطة عن نظرائهم في الولايات المتحدة حيث يعاني نحو 68% من الرجال -الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 72 عاما- من زيادة غير صحية في الوزن.

ورغم أن أوزان اليابانيين أقل مقارنة بالغربيين والأميركيين فإن رئيس تحرير دورية الجمعية اليابانية لدراسة السمنة ياسوشي سايتو يقول "ليس بوسعنا أن نقول إن اليابانيين نحفاء فزيادة الوزن أصبحت الآن ظاهرة منتشرة في اليابان".

ومن بين الأسباب الرئيسية لظاهرة السمنة في اليابان التغير الذي طرأ على العادات الغذائية ومنها تناول وجبات على الطراز الغربي. فقد زاد ولع اليابانيين بالأطعمة التي تحتوي على الدهون وبمطاعم الوجبات السريعة التي غمرت البلاد، كما يرجع البعض ذلك إلى القلق وطول الفترة التي يقضيها الموظف الياباني في العمل مما يجعله بحاجة لتناول كمية أكبر من الطعام.

ووسط زيادة المخاوف من السمنة وتكثيف الحكومة حملاتها ضدها، تجد اليوم الشركات المصنعة لمنتجات المحافظة على الصحة وإنقاص الوزن مكانا لها في اليابان، إذ قال المحلل في مجال صناعة الأغذية بشركة يانو للأبحاث تومويوكي أيزوكا إن الرجال بدؤوا بالاهتمام بهذه المنتجات شيئا فشيئا.

ويعود خطر السمنة المفرطة التي تعتبر وباء عالميا لم تسلم منه حتى دول العالم النامي إلى ما يمكن أن تسببه من أمراض، من أهمها السكري وأمراض القلب وأنواع معينة من السرطان.

المصدر : وكالات