مواد التجميل تتكون من أحماض تضعف الجلد وتزيد حساسيته للشمس (رويترز-أرشيف)
أصدرت دراسات علمية تحذيرا جديدا من خطورة الاستخدام الطويل للمكياج ومستحضرات التجميل على صحة البشرة وسلامتها وحيويتها بسبب احتوائها على مكونات وأحماض تسرع ترهل الجلد وتزيد حساسيته للشمس.

وأوضح اختصاصيون أميركيون في الأمراض الجلدية أن المكونات الأساسية لكريمات التجميل وغيرها من المستحضرات المخصصة للزينة، قد تسرّع الشيخوخة وبروز التجاعيد لأنها تزيد حساسية الجلد لحروق الشمس التي تؤدي بدورها إلى إصابته بالتجعد والترهل.

وفسر الخبراء الأمر بأن أحماض "ألفا هيدوكسي" المعروفة أيضا باسم أحماض الفاكهة المستعملة في كريمات التجميل ومنظفات الجلد المخصصة لتحسين بنيته تساعد في تقشير الجلد والتخلص من الخلايا القديمة.

لكن هؤلاء الخبراء أكدوا أن ذلك قد يعرض الخلايا الجديدة وطبقات الجلد الحساسة للتهيج والتلف الناتج عن أشعة الشمس التي لا تؤدي إلى الشيخوخة فقط، بل إلى الإصابة بسرطان الجلد أيضا.

ونبه الخبراء إلى أنه بالإمكان تجنب هذه المخاطر من خلال الاستخدام الحذر للمستحضرات الواقية من أشعة الشمس والانتباه في حال احتواء المنتجات على أحماض "ألفا هيدوكسي" التي تجعل الجلد شديد الحساسية.

كما نصحوا باستخدام مستحضرات واقية من أشعة الشمس مشيرين إلى أن هناك عناصر أخرى تسبب تهيج الجلد وحساسيته، كفيتامين (أ) المشتق من مواد كيماوية مثل الريتينول الذي يساعد على إزالة البقع والخطوط الدقيقة، وحمض الساليسيليك الذي يستخدم لتقشير الجلد.

المصدر : الجزيرة + قدس برس