تخشى السلطات الصحية من انتشار الحصبة وسط الأطفال الأميركيين
دعت مصادر طبية أميركية إلى التوقف عن تبني أطفال من دار للأيتام في الصين بعد اكتشاف حالات للإصابة بالحصبة وسط أطفال نقلوا جوا إلى أميركا حيث يحاول محققون اقتفاء آثار الأطفال المصابين للحد من انتشار المرض المعدي.

وأوصت المراكز الأمريكية للسيطرة والوقاية من الأمراض اليوم بتعليق مؤقت لإجراءات تبني أطفال من معهد جوجو لرعاية الأطفال في مقاطعة هونان بالصين الذي شهد انتشارا للحصبة.

وظهرت أعراض الإصابة بالحصبة على تسعة أطفال من بين 12 طفلا تم تبنيهم في مارس / آذار الماضي وقد أثبتت التحاليل المعملية إصابة ستة من بين التسعة بالحصبة.

وأضافت المراكز أن الأطفال الاثنى عشر سافروا إلى خمس ولايات أميركية هي ألاسكا وفلوريدا وماريلاند ونيويورك وواشنطن. ولا يشترط تحصين الأطفال الذين يتم تبنيهم من الخارج قبل أن يسافروا للولايات المتحدة.

ووفقا لأرقام منظمة الصحة العالمية فان فيروس الحصبة يصيب ما يصل إلى 40 مليون شخص في العالم سنويا بالمرض ويحصد أرواح نحو 745 ألفا منهم.

المصدر : رويترز