قال باحثون بريطانيون إن مرضى تناولوا الإسبرين وعقارا مانعا للتجلط قبل الخضوع لجراحة لإزالة انسداد في شرايين الرقبة انخفض لديهم احتمال الإصابة بجلطة في المخ بعد العملية.

وتجرى هذه الجراحة لمنع جلطة في المخ لكنها هي نفسها تكون سببا لخطر محدود للإصابة بها لدى حوالي ستة في المائة من المرضى.

وقال الباحثون في تقرير بدورية "الدورة الدموية" إن إضافة عقار كلوبيدوجريل المانع لتجلط الدم إلى الإسبرين الذي يتناوله معظم المرضى قبل الخضوع للعملية يقلل هذا الخطر.

وأكد روس نايلور الطبيب بجامعة ليسستر ببريطانيا الذي قاد الدراسة في بيان أنه أصبح من الممكن الآن منع إحدى المضاعفات التي كانت تعتبر في السابق أمرا لا يمكن التنبؤ به ولا يمكن منعه.

وأضاف "لكن من المهم التأكيد على أن هذه دراسة محدودة لم تهدف إلى تقيم الفعالية الإكلينيكية لعقار كلوبيدوجريل في منع جلطات المخ".

ويتناول معظم المرضى الذين يخضعون لهذه العملية التي تعرف باسم جراحة إزالة الترسب الدهوني من الشريان السباتي الإسبرين قبل الجراحة. والشريان السباتي هو الشريان الرئيسي بالرقبة الذي ينقل الدم إلى منطقة الرأس.

وأضاف نايلور وزملاؤه 75 مليغراما من عقار كلوبيدوجريل إلى جرعة الإسبرين التي حصل عليها 46 مريضا في الليلة السابقة لخضوعهم للجراحة وقارنوا النتائج مع نتائج جراحات خضع لها 54 مريضا آخرون تناولوا الإسبرين فقط.

المصدر : رويترز